تقارير وتغطيات
Typography

يتداول رواد الاتصالات والتكنولوجيا مفهوم التحول الرقمي بكل مراحله ولهذه الغاية نظّمت تيليكوم ريفيو حلقة نقاش افترضية بعنوان: "نتائج التحول الرقمي: استمرارية المهمة والرؤية". تشارك المتحدثون آراءهم حول التطورات الأخيرة في هذا المجال والأنظمة الجديدة التي تقوم عليها شركات المستقبل.

 إفتتح الحلقة أميتوج آريا، الشريك - استشارات الاتصالات، الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، شركة EY، مرحباً بكل من كريم بنكيران، الرئيس التنفيذي للشؤون التجارية في شركة الإمارات للاتصالات المتكاملة du ، دانيال موسوف، رئيس مبيعات شبكات الهاتف المحمول، الشرق الأوسط وأفريقيا، نوكيا، يحيى الصفراوي، مدير التحول الرقمي، شركة إنوي والدكتور عبد الهادي محمود أبوالمال، مدير / توحيد التكنولوجيا وإدارة الطيف في شركة  "اتصالات" الإمارات العربية المتحدة. 

عن مسيرة التحول الرقمي على مدار السنوات الخمس الماضية وأهميته  في مجتمعنا، أجاب كريم بنكيران، الرئيس التنفيذي للشؤون التجارية في شركة الإمارات للاتصالات المتكاملة – du، الذي لفت إلى تأثير التحول الرقمي على التكنولوجيا والأفراد والشركات التي بنت قاعدتها على هذا الأساس. إلا أن ذلك يتطلب الجهد والوقت لتحقيقه بشكل كامل. من ناحية أخرى، تتعاون الأعمال والمشاريع التجارية وجميع الشركاء وأصحاب المجال لتبني التكنولوجيا وأدواتها. وقد وصف بنكيران مفهوم التحول الرقمي كرحلة صعبة بكل المقاييس لكن رجال الأعمال تمكنوا من تثبيت مكانتهم لتقديم تجربة فريدة للعملاء وكيفية التعامل مع التكنولوجيا والحلول الرقمية الحديثة.

بدوره علّق دانيال موسوف، رئيس مبيعات شبكات الهاتف المحمول، الشرق الأوسط وأفريقيا، نوكيا، على الواقع الجديد الذي فرضه الوباء على مستوى القطاع أولاً وعلى السياسة العالمية ثانياً فكل شيء تبدّل ويجب الاستجابة إلى هذا التحوّل. وأضاف موسوف أن الشركات الحالية تواجه تحديات عدّة لكيفية التأقلم مع هذه الصعوبات والقدرة على الاستمرارية. واعتبر أنه بإمكاننا الآن الانتقال إلى المرحلة المقبلة مع تحليل البيانات، والتشغيل الآلي للذكاء الاصطناعي، واستخدام بيانات الشبكة لتحسين الأداء. هذا وأكد موسوف في مطلع حديثه على أهمية التواصل والاتصال سيّما مع ظهور شبكة الجيل الخامس التي هي بحاجة  إلى تطوير  لمشغلي شبكات الهاتف المحمول لتقسيم شبكاتهم وسيكون ذلك أحد أساسيات قيادة التحول.

على الخط نفسه، لفت يحيى الصفراوي، مدير التحول الرقمي، شركة إنوي، إلى دور الدول في دفع هذا التحول الرقمي من حيث تحسين تجربة العملاء وزيادة الناتج المحلي الإجمالي. كما أشار إلى التحولات التي لحقت بالعملاء النهائيين مع العروض التي باتت متوفرة لهم في ما يتعلق بالتطبيقات والمواقع الالكترونية. وشدد الصفراوي على ضرورة التأقلم مع التحول الذي ساهم العملاء بجزء كبير منه إلى جانب الطورات التكنولوجية.

 واعتبر الدكتور عبد الهادي محمود أبوالمال، مدير/ توحيد التكنولوجيا وإدارة الطيف في شركة  "اتصالات" الإمارات العربية المتحدة، أن التحول الرقمي لم يعد مجرّد خيار بل أصبح جزءاً أساسياً من حياتنا. وأشار الى أن هدف الشركة المشغّلة هو تحقيق هذا التحول من خلال تقديم الخدمات للتوافق أكثر مع طلب العملاء والتقرّب منهم.  

كما تحدث المشاركون عن مسيرة التحول الرقمي داخل الشركات التي تعمل على رقمنة نفسها بكل أقسامها. وتعتبر هذه الخطوة من الأولويات بالرغم من كل الصعوبات المعرقلة إن كانت على مستوى نقص المهارات واليد العاملة أو تراجع الأدوات التقنية مقابل التطور الحاصل. وفي هذا السياق، لفت كريم بنكيران الى أنه على شركات الاتصالات فهم التغيّرات والعمل وفقاً لطريقة عمل جديدة بعيداً عن الطرق التقليدية.

يتعامل العملاء اليوم مع مزود الخدمة الرقمية ليصبح أكثر فعالية في منطقة تحمل نظاماً خاصاً. على ضوء ذلك تسعى شركات التكنولوجيا والاتصالات في الشرق الأوسط وأفريقيا الى تمكين نفسها في هذا المجال لتكون عنصراً مؤثراً. وتطرّق المتحدثون إلى أهمية شبكات الجيل الخامس وقدرتها على تحقيق الاستدامة ومساعدة العملاء على انجاز أعمالهم وترجمتها من العالم الواقعي إلى العالم الافتراضي. كما ساعدت المبادرات على تقديم المزيد من الخدمات للعملاء للوصول إلى التكامل التكنولوجي. وتحرص الشركات على استيعاب كل التحولات المستقبلية لتحقيق المرونة بشكل صحيح والتكيّف مع الواقع الجديد في وقت تتكاثر فيه التقنيات والسحابة وتدفق البيانات.

أخيراً شارك  أميتوج آريا مع المتحدثين الاسئلة المطروحة حول المواضيع التي تم تناولها خلال الحلقة. وشارك استطلاع للرأي مع المشاهدين أسئلة تتمحور حول مسيرة التحول الرقمي الناجحة وكيفية تطبيقها، عارضاً النتائج النهائية.