Typography

تعتزم شركات صينية كبرى زيادة إستثماراتها خلال السنوات القليلة المقبلة لتطوير تكنولوجيا السيارات الذكية ودعم البرمجيات فيها.

 

وتعمل الشركات في الصين على تحقيق ذلك من خلال إطلاق نموذج السيارات الكهربائية الذكية تبدو وكأنها "روبوت"، تجذب العملاء وتقدّم لهم تجربة فريدة وخدمات خارقة. هذا وتتزايد الإستثمارات في قطاع صناعة السيارات الكهربائية خصوصاً في الصين حيث بدأت شركة هواوي في تصميم السيارات الكهربائية داخلياً والتواصل مع الموردين في البلاد، وعدم حصر إنتاجاتها في الهواتف المحمولة والإلكترونيات فحسب بل التوسّع إلى عالم السيارات الذكية ذاتية القيادة.

 

عن هذه الخطوة، يشير متحدث بإسم هواوي أن الشركة الصينية تهدف الإستفادة من مكانتها في مجال المعلومات والاتصالات لتكون مزوداً رقمياً موجهاً لعالم السيارات. هذا التوجّه سيساعد هواوي في مواجهة العقوبات التي تفرضها الولايات المتحدة عليها وتخفيف الضغط الإقتصادي والمالي من جهة ثانية.

 

على الخط نفسه، تهدف كل من الشركتين الصينيتين، Baidu Inc وZhejiang Geely Holding Group، إلى إنفاق 7.7 مليار دولار خلال السنوات الخمس المقبلة لتطوير تكنولوجيا السيارات الذكية. على أن يتم الإعلان عن العلامة التجارية لماركة السيارات الناشئة في الربع الثالث من العام الجاري.

 

الصين تتصدّر في قطاع السيارات ذاتية القيادة

على الرغم من تأثير الوباء على العالم إلا أن الصين تمكّنت من احتواء سلبيات كوفيد-19 إذا تمكّنت من حصد الأرباح في مختلف المجالات. في غضون ذلك، يشير أحد المعنيون إن شهر مارس شكّل علامة فارقة لسوق السيارات الكهربائية الذكية في الصين، إذ استحوذت تلك السيارات للمرة الأولى على نسبة تزيد عن 10% من مبيعات السيارات الجديدة.

 

كما يتوقّع الخبراء أن يتوسّع سوق السيارات الذكية بشكل أكبر بحلول عام 2023 مع حاجة العملاء إلى سيارة ذكية تستجيب إلى متطلباتهم وتبقيهم على اتصال بعالم الانترنت.  

 

العدد الجديد