Advertisement

Typography

في مقابلة حصرية مع تيليكوم ريفيو، شاركت نور السليطي الرئيسة التنفيذية لـ Ooredoo عُمان، خبرتها المكتسبة على مدار 17 عاماً في قطاع الاتصالات.

تم تعيين نور السليطي في منصب الرئيسة التنفيذية لـ Ooredoo عُمان في شهر مايو 2021، بعد أن شغلت مؤخراً منصب الرئيسة التنفيذية لشركةStarlink ، إحدى سلاسل التجزئة الرائدة في مجموعة Ooredoo ومزوّد خدمات تكنولوجيا المعلومات في دولة قطر الشقيقة. خلال فترة عملها كرئيسة تنفيذية لشركة Starlink، كان لنور تأثير كبير على السوق من خلال تغيير العلامة التجارية للشركة وتوسيع محفظتها وإمكاناتها، الأمر الذي مكّنها من المنافسة في التجارة الإلكترونية وتجارة التجزئة وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات. هذا وسبق أن عملت نور في منصب المديرة العامة لشركة Phono وFasttelco في دولة الكويت.

لدى نور 17 عاما من الخبرة والتجارب في مجال الاتصالات اكتسبتها من خلال عملها في العديد من المناصب القيادية. وهي حاصلة على درجة البكالوريوس في علوم الكمبيوتر من جامعة قطر ودرجة الماجستير في إدارة الأعمال – الإدارة الاستراتيجية من جامعة بليموث ( Plymouth).

 

كان لمجموعة Ooredoo، والتي تعتبر Ooredoo عُمان جزءاً رئيساً منها، بداية جيدة في العام هل يمكنك إطلاعنا على أهم إنجازات المجموعة ورؤيتها الاستراتيجية لبقية العام؟

 بدأت مجموعةOoredoo  مسيرتها للتحول الرقمي منذ سنوات؛ من خلال الاستثمار في شبكات الاتصالات والتكنولوجيا والموارد البشرية، لكي نتمكّن في المقابل من تقديم تجارب رقمية مميزة لكل عملائنا أينما أرادوا الحصول عليها عبر الإنترنت.

تمتلك المجموعة إستراتيجية قوية مصممة لضمان قدرتها على مواجهة التحديات المستقبلية ولضمان استفادتها من أحدث التكنولوجيا والخبرات والشراكات، لخلق تجربة لا مثيل لها للعملاء. ومع ازدياد التواجد عبر الإنترنت والطلب المتزايد على شبكات سريعة وموثوقة، أصبح دور مزوّد الاتصالات عالية الجودة أكثر أهمية من أي وقت مضى، ونحن نتحمل هذه المسؤولية بكل فخر.

ستواصل مجموعة Ooredoo استراتيجيتها المرتكزة على الرقمنة في المقام الأول خلال العام 2022. وسنسعى إلى الحفاظ على المرونة والقدرة على التأقلم، وتوفر ثقافة التجدد في جميع مؤسساتنا وفي مختلف شراكاتنا مع مزودي التكنولوجيا الرائدين حول العالم.

تُجسّد Ooredoo  عُمان رؤية مجموعة Ooredoo في كل عملياتها. ومع إنتقالنا إلى النصف الثاني من العام 2022 وبالتماشي مع استراتيجية المجموعة سنواصل الإبتكار في منتجاتنا وخدماتنا؛ وتعزيز خدمات الهواتف النقالة والخط الثابت، بالاضافة إلى تعزيز شبكتنا لنقدّم اتصال بمستوى فائق الجودة في كافة أنحاء البلاد، كما سنواصل زيادة استثمارنا في  شبكات الجيل الخامس في السلطنة.

كما سيستمر  دعمنا لنمو الاقتصاد العماني مع دخولنا إلى مرحلة جديدة من المنافسة، مع التأكيد على إلتزامنا بتقديم تجربة رقمية مرنة وفريدة من نوعها لعملاءنا.

 

كيف تعمل Ooredoo عُمان بما يتماشى مع رؤية المجموعة وما هو دور الشركة في المجتمع العماني نظراً لمركزها المهم في مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في الشرق الأوسط؟

 تعزز استراتيجية مجموعة Ooredoo ورؤيتها جهود Ooredoo عُمان لتقديم تجربة رقمية تحويلية متفردة، وتتيح للعملاء والشركات والحكومة الوصول إلى أفضل حلول الإتصال الرقمي. يتمثل دورنا في المجتمع في منح عملائنا تجربة رقمية رائعة، وذلك من خلال تصميم منتجاتنا وخدماتنا بما يتناسب تماما مع الاحتياجات المحددة للأفراد والشركات بطريقة مرنة وفريدة من نوعها.

تتغيّر احتياجات العملاء بشكل دائم وكذلك التجربة التي نوفّرها لهم؛ فهم الركيزة الأساسية التي نعمل من أجل تلبية متطلباتها  والمحرك الرئيسي لتعزيز الابتكار في كل ما نقدمه من خدمات ومنتجات.

من المهم جداً تلبية احتياجات العميل والاستجابة إلى توقعاته عندما يكون الأمر متعلق بتحسين تجربة العميل لنتمكن من التأثير على رحلته معنا وتوفير خدماتنا بالشكل الذي يرضيه. كما أن ذلك مهم بالنسبة لنا لنتمكن من فهم عملائنا بشكل أفضل وإنشاء اتصال مباشر معهم، وبالتالي ضمان المزيد من الرضى والولاء. كما أننا نهتم باستهداف مختلف قطاعات السوق العماني. وأن نعمل من أجل أن تكون تجربتنا عامل جذب للجميع، سواء أكانوا عملاء مسبق أو مؤسسات كبرى، ولكن ربما يكون تركيزنا الأكبر ينصب على أكبر سوق لدينا المتمثل في فئة الشباب. تتميز عُمان بوجود نسبة عالية من الشباب المهتمين بالتكنولوجيا، ومن خلال قنواتنا الرقمية، يمكننا الوصول إلى هذه الفئة بطريقة هادفة.

يُعد مجال عملنا أيضاً محركاً رئيساً للتحول الرقمي، والذي يتماشى مع رؤية عُمان 2040 نحو اقتصاد متقدم رقمياً. إلى جانب ذلك، نستفيد من قوة الاتصالات والنجاحات العالمية عبر شبكة Ooredoo لتحفيز التنمية الاقتصادية والاجتماعية، مع وضع أنفسنا في موقع يتيح لنا المزيد من الازدهار مستقبلا.

وفي الوقت الذي تتنوّع فيه مطالب السوق العماني، فإن نهج "مقاس واحد للجميع" لن يؤتي أي ثمار بالنسبة لنا كمزود خدمات اتصالات، فنحن متصلون عالمياً ونلعب دوراً مهماً في المجتمع من خلال ربط الجميع. علينا اجتياز كل من السوق العالمية والمحلية من خلال تقديم أحدث التقنيات، والحفاظ على المنافسة وتسهيل الاتصالات عبر الحدود، مع ضمان وجود شبكة قوية ومستقرة تخدم المناطق الريفية في السلطنة، فنحن ندرك أن الأشخاص الذين يعيشون في هذه المجتمعات يعتمدون على الاتصال من أجل التعليم والأعمال والتجارة. 

لذلك، من المهم أن نكون في الطليعة من ناحية الابتكار والتعاون، حيث تُعد قوة مجموعة Ooredoo جزءاً لا يتجزأ من ذلك، من خلال اعتماد وتكييف الاستراتيجيات الناجحة من أي مكان آخر والمضي قدماً في القطاع عبر مشاركة قصص النجاح من عُمان.

تمثلت بعض قصص نجاحنا في طرح تقنية الجيل الخامس في الفترة التي بلغت جائحة كورونا ذروتها واستمرارنا في تطوير التقنيات التحويلية مثل الخدمات السحابية وإنترنت الأشياء. بالإضافة إلى ذلك، مواصلة مراكز البيانات الثلاثة الحديثة الخاصة بنا في إبقاء الشركات والعملاء على اتصال بأمان، مما ساعد على تعزيز النمو الاقتصادي للبلد وتوفير مساعدات في الحالات الحرجة أو في حال حدوث كوارث طبيعية. في الواقع، نحن ندعم عُمان لمواكبة الاتجاهات التكنولوجية والصناعية العالمية، والتي يتم دمجها في الاقتصاد العالمي.

بالاضافة إلى كل ذلك، فإننا نساهم في تنمية الأفراد والمؤسسات في عُمان، من خلال مجموعة من برامج التدريب وريادة الأعمال وتعزيز المهارات. كما نهتم بالمجتمعات التي نعمل فيها وندعمها، من خلال توفير الدعم المستدام والموارد الضرورية.

 

كيف تحافظ Ooredoo عُمان على مكانتها كواحدة من الشركات الرائدة في مجال تقديم تجربة الجيل الخامس في السوق؟ وماذا سيترتب عليكم في هذا الإطارعلى المدى الطويل؟

 كوننا شركة اتصالات رائدة في العالم الرقمي في سلطنة عمان، فإننا نؤمن بأن لدينا مسؤولية كبيرة في تمكين الرقمنة. مهمتنا هي ربط العالم، فمنذ وصول Ooredoo إلى عُمان كمزود بديل، نجحنا في تقديم تجربة متفردة، وتميّزنا عن منافسينا وأصبحنا المزود المفضل لتقديم الاتصالات والاحتياجات التكنولوجية لعملائنا.

لقد أثبتت Ooredoo عُمان ريادتها الرقمية من خلال عدّة أمور. يأتي في مقدمتها تفوق تطبيقنا الحائز على العديد من الجوائز المرموقة، مع أكثر من مليون عملية تنزيل حتى الآن، على المنافسين وكان تطبيقاً رائداً في القطاع. وفي نفس السياق،  تعاونا مع البنك الوطني العماني لإطلاق محفظتنا pay+، كأول محفظة للهاتف النقال في سلطنة عُمان مدفوعة بالاتصالات، كما أن صفحاتنا في وسائل التواصل الاجتماعي كانت رائدة في مجال الاتصالات في السلطنة، وبالفعل أثبتنا ريادتنا عبر العديد من هذه القنوات الاجتماعية.

وفي السياق ذاته، تم تكريمنا على تحليلات البيانات في السلطنة، من خلال مركز البيانات الجديد والذي قمنا بإفتتاحه في العام 2021، وتبلغ مساحته 7000 متر مربع. ويعتبر المركز إنجازاً كبيراً في مجال استقبال البيانات ومعالجتها، الأمر الذي يسمح لنا بتطوير بنيتنا الأساسية بشكل أكبر والاستثمار في التقنياتبشكل أوسع ودعم الاحتياجات المتجددة لعملائنا الأفراد وعملائنا التجاريين.

هذا ونفخر بإطلاقنا لتقنية الجيل الخامس 5G في العام 2020، وتوالت جهودنا في هذا المجال بدءاً من تدشين خدمات 5G الإنترنت المنزلي ذات القيمة الرائعة، تلى ذلك بعد بضعة أشهر إطلاق باقات الجيل الخامس التجارية. وتتوفر هذه الخدمات في عدد متزايد من المواقع في مختلف أرجاء البلاد. من ثم أطلقنا شبكة الجيل الخامس للهاتف النقال ولن تتوقف جهودنا هنا بل بأننا نواصل العمل من أجل توسيع نطاق تغطيتنا بوتيرة سريعة.

إلى جانب ذلك، نعمل حالياً مع شركائنا وموردينا لتخصيص خدمة الجيل الخامس التي ستدعم وترتقي بالقطاع إلى مرحلة أخرى من التحول الرقمي.

بالفعل لقد ثبت أن سرعة النطاق العريض ستؤثر على نمو الاقتصاد وستساهم بشكل إيجابي في الناتج المحلي الإجمالي للدولة. كما ستؤدي مضاعفة سرعة الإتصال إلى زيادة الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 3%.

من خلال العمل على تحقيق ذلك، ستشهد السنوات الخمس المقبلة إنشاء وتثبيت 2200 محطة أخرى للجيل الخامس في مختلف أنحاء السلطنة. ولن نتوقف عند هذا الحد بل سنواصل ترقية وتعزيز وتوسيع نطاق وصول شبكتنا في عُمان.

وعلى المدى الطويل، تعمل شبكة الجيل الخامس على تحسين سرعة الاتصال وتعزيز سعة الهاتف النقال ومعدلات البيانات. لكن الموضوع لا يقتصر على ذلك وحسب، حيث تعتبر التكنولوجيا المفتاح لتشكيل مستقبل كل قطاع عملياً. من معدات ومرافق التصنيع التي تتم صيانتها بواسطة روبوتات متصلة إلى السيارات التي تعمل ذاتيا وحتى التشخيص الذاتي، تم تصميم شبكات الجيل الخامس لتكون الأساس لجميع الأشياء المتصلة.

نحن متحمسون جداً لأن نكون جزءاً من مستقبل تقنية الجيل الخامس، حيث ستؤدي إلى عالم متصل فعلاً بالاضافة إلى توفر  إنترنت الأشياء بشكل كبير جدا في جميع القطاعات. الأمر الذي سيؤدي إلى إعادة تشكيل تجربتنا الرقمية، وعلى الرغم من أنها تتطلب إصلاحًا شاملاً للبنية الأساسية لتنفيذها؛ إلا أن الفوائد ستفوق تحديات التنفيذ بشكل كبير.

 

من المعروف أيضاً أن الشركة تركز على دعم ريادة الأعمال والشركات الصغيرة والمتوسطة. هل يمكنك اطلاعنا على المزيد من التفاصيل حول المبادرات المتعلقة بهذا الخصوص؟

تحظى الشركات الصغيرة والمتوسطة بتركيز كبير في سلطنة عُمان ولدينا دور فاعل في تمكين ودعم تنمية أعمالها، وبالتالي تعزيز الاقتصاد بشكل عام. يشمل دعم Ooredoo للشركات الصغيرة والمتوسطة عدداً من برامج التدريب وريادة الأعمال التي تهدف إلى تعزيز الريادة والابتكار في آن واحد كجزء من برنامجنا العالمي المستوى "Ooredoo Goodwill" والذي يهتم بالمسؤولية الاجتماعية للشركات، ومن خلال ذلك نسهم في سد الفجوات بسوق العمل، وإعداد الشركات الناشئة الشابة للتعامل مع العالم الرقمي والمساهمة في النمو الاقتصادي بما يتماشى مع رؤية جلالة السلطان 2040 لإيجاد اقتصاداً متقدماً تقنياً وقائماً على المعرفة.

وبصفتنا عضواً نشطًاً في المجتمع العماني، فنحن على اطلاع تام بالتغيرات والتطورات المتواصلة في البلاد ونفتخر بالقيام بدورنا في دعم هذا التطور.

تتمحور برامج المسؤولية الاجتماعية للشركات لدينا حول القضايا والاحتياجات الحالية، ويتم تطويرها باستمرار مع الأخذ بالاعتبار تأثيرها على المدى الطويل. وتم تصميم مبادراتنا التي يقودها الشباب، مثل برنامج فرصة ومنصة فرص الأعمال التجارية ، لتعزيز ريادة الأعمال لدى الشباب ومساعدتهم على تحقيق طموحاتهم وأن يكونوا جزءاً من مستقبل عمان.

من ناحية أخرى، فقد تم تطوير برامج لتمكين المرأة، مثل حاضنات Ooredoo التدريبية في جمعيات المرأة العمانية وبرنامج نقطة إنطلاقة" Springboard" من أجل أن تكون المرأة قادرة على المشاركة بشكل تام في التنمية الاقتصادية. وهذا أمر روّج له جلالة السلطان قابوس بن سعيد رحمه الله، وعززه جلالة السلطان هيثم بن طارق حفظه الله ورعاه. ومنذ إطلاقه في العام 2015، تخرجت من برنامج نقطة إنطلاقة أكثر من 2000 امرأة ونحن على وشك بدء تقديم الورش التدريبية للدفعة الحادية والعشرين.

وإلى جانب برنامج إنطلاقة قمنا بتدشين برنامج خطوة للأمام "Spring Forward" لإتاحة الفرصة للرجال والنساء للإنضمام إلى البرنامج، حيث يهدف البرنامج إلى مساعدة الشباب العماني على تحقيق إمكاناتهم الكاملة، مع تلبية الاحتياجات الحالية للسوق مع الأخذ بالاعتبار إستمرار تأثيره على المدى البعيد.

وبالطبع، نقدم أيضاً العديد من الحلول المخصصة لأصحاب المشاريع المنزلية والشركات الصغيرة والمتوسطة، والتي تتميز بالمرونة وبقابليتها للتطور، كل هذا من أجل تمكينهم من النمو وتطوير أعمالهم بكل سهولة.

كما أتاح لنا التقدم في جانب تكنولوجيا المعلومات والاتصالات توفير حلول التخزين السحابية الأكثر أمانًا وحداثة، من خلال شركة data2cloud التابعة لنا ومركز البيانات الحديث والحائز على جوائز مرموقة، والذي يمثل إنجازًا كبيراً في استقبال البيانات ومعالجتها داخل الدولة، الأمر الذي يعني بأننا في الصدارة في مجال حلول الأعمال ومعالجة الحالات الطارئة واستقبال البيانات. في الواقع، يعتبر مركز البيانات الوحيد من المستوى الرابع في عُمان، والذي يضمن حوالى 99.98% وأكثر وقت التشغيل، وفقاً لإطار عمل معترف به دولياً.

 

 بنظرك، ما هو مفتاح النجاح والقدرة التنافسية لشركات الاتصالات في ظل واقع الاقتصاد الرقمي سريع التحوّل؟ كيف تُجسّد Ooredoo عُمان ذلك على أرض الواقع؟

 إن النجاح في قطاع سريع التحوّل ويتغير بشكل مستمر لا يمكن أن يتحقق إلى من خلال الإبتكار والتكنولوجيا. تزداد رغبتنا دائما لأن نكون قادرين على القيام بكل شيء عبر الإنترنت وبشكل فوري، ونحن أكثر وعياً بإمكانيات التكنولوجيا. ودائما نريد أن تكون لدينا القدرة على فعل المزيد وبشكل فوري! ويعتمد الحفاظ على الريادة والقدرة التنافسية في هذا المجال على الابتكار والتكنولوجيا لدفع التجربة الرقمية إلى الأمام. كذلك، علينا أن نأخذ بالاعتبار حدّة المنافسة مع دخول المشغل الثالث للهاتف النقال. وعلينا أن نكون في الطليعة عندما يتعلق الأمر بالحفاظ على حصة السوق والاحتفاظ بالعملاء.

تعمل شركات الإتصالات على ربط العالم ونحن نلعب دورا أساسيا لربط المجتمع. يبدو ذلك جليا في بلد مثل عُمان، حيث لدينا مجتمعات ريفية بحاجة إلى الإتصال لتمكين التعليم وللأعمال والتجارية وكذلك للترفيه. ونحن في طليعة هذا السوق ويمكن للتحول الرقمي المستمر إلهامنا في قيادة التغيرات التي يمكننا تصورها، بالإضافة إلى التغييرات التي لم نتخيلها بعد. لقد تم إحراز الكثير من التقدم في السنوات الخمس الماضية ومن الصعب التنبؤ بما سيكون عليه القطاع في السنوات الخمس المقبلة، ولكن هدفنا هو التأكد من توفر الإمكانات التي يمكننا من خلالها توفير الإحتياجات والمتطلبات المتجددة للعملاء أفرادا وشركات وللاقتصاد وأن نكون على أهبة الاستعداد لتوفيرها ومواكبة التطورات المستمرة في هذا المجال مع أخذ أهداف رؤية عُمان 2040 في الاعتبار أثناء تقدمنا لتحقيق أهدافنا.

يجب أن يعمل القطاع باستمرار على أن يصبح مجتمعاً رقمياً بالكامل، والمكوّن الرئيسي لذلك هو رقمنة خدمات التجزئة والخدمات الحكومية. يجب أن نتحرك ونتكيّف بسرعة ليس فقط لكي نتبع الآخرين، بل لنحدد التوجّه المناسب لنا.

وفي هذا الخصوص، يكمن نمو تطبيقات الويب 2.0 ومنصات التواصل الاجتماعي، التي تطورت وتقاربت مع الويب 3.0 من خلال نمو الذكاء الاصطناعي، وإنترنت الأشياء، والواقع الافتراضي، والواقع المعزز، والتكنولوجيا المالية، و البلوك تشين. في الواقع، أصبح التحقق من صحة البلوك تشين الطريقة الأنسب لشركات الاتصالات للمشاركة في الويب 3.0. ويمكن لشركات الاتصالات استخدام مراكز البيانات الخاصة بها لضمان عدم التحقق من صحة البلوك تشين من قبل السلطات المركزية - الشيء ذاته الذي تم تصميم الويب 3.0 لإزالته. لذلك ربما يكون التحول إلى "مركز" للتحقق وسيلة لشركات الاتصالات ليكون لها دور مستقبلي أكبر حيث يصبح الويب 3.0 أكثر انتشاراً.

أخيراً، يجب ألا ننسى الريادة في مجال التكنولوجيا؛ وأحدث دليل على ذلك هو استثمارنا في مركز بيانات حيادي حديث وناقل في "صلالة"، لاستضافة نظام 2Africa  للكابلات البحرية. يُعد هذا أحد أكبر المشاريع تحت سطح البحر في العالم، ويربط بين 23 دولة في أفريقيا والشرق الأوسط وأوروبا. سيوفر مركز البيانات مواقع مشتركة ومرافق اتصال عبر الاتصال العالمي. كما سيعمل على رفع مكانة عُمان العالمية في تقديم أفضل خدمات استقبال البيانات والموقع المشترك لمزودي المحتوى الفائقين ومقدمي المحتوى الآخرين، لإنشاء عقدة إقليمية لتدفق حركة البيانات بين الغرب والشرق - إلى أفريقيا والخليج.

 

كيف تتعامل الشركة مع تجربة العملاء وما الذي يجعل تجربة Ooredoo فريدة من نوعها؟

 تعتبر تجربة العميل أساسية للحفاظ على قدرتنا التنافسية. ويجب النظر في كل نقطة اتصال وإتاحتها للعملاء بما في ذلك  الحصول على المنتجات والخدمات وطرح الاستفسارات والوصول إلى المعلومات والانضمام إلينا  من تفاعلهم الأول معنا. فنحن نريد أن نوفر لهم تجربة فريدة تتجاوز توقعاتهم وتحولهم إلى سفراء للعلامة التجارية.

كيف لنا أن نقوم بذلك؟ من خلال توفير تجربة سلسة متعددة القنوات لا تقتصر فقط على تفاعلاتهم مع موظفينا في صالاتنا بل وفي تطبيقنا الحائز على العديد من الجوائز، مع أكثر من مليون عملية تنزيل، والذي يمكنهم من الوصول للكثير من الخدمات بل وربما كل الخدمات تقريباً. كما وتتوفر قنواتنا على وسائل التواصل الاجتماعي ومركز الاتصال وروبوتات الدردشة المدعومة بالذكاء الاصطناعي على الإنترنت لحل صعوبات العملاء وللسماح لهم بتغيير وتعديل خدماتهم، والتقدم بطلب للحصول على منتجات جديدة، وإرسال البيانات إلى مستخدمين آخرين، وحتى الاستمتاع بالجوائز واستبدال المكافآت.

ترتبط تجربة العملاء اليوم باستخدام التكنولوجيا والتي عملنا على تطويرها لتمكينهم من الوصول إلى كل ما نقدمه. يبرز هذا الاتجاه عبر قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، سواء كان ذلك في الخدمات المالية أو الرعاية الصحية أو تجارة التجزئة أو عبر وسائل التواصل الاجتماعي أو الترفيه أو التنفيذ الفعال وقيادة الطريق بالابتكار وترجمة ذلك إلى تجربة عملاء رائعة ستشهد ازدهار شركات الاتصالات الآن وفي المستقبل الرقمي المتنامي.

 

بإعتبار الاستدامة هي من المعالم البارزة بين شركات الاتصالات، ما هي مبادرات الحوكمة البيئية والاجتماعية والمؤسسية التي يتعيّن على Ooredoo عُمان أن تحمل مسؤوليتها اجتماعياً تجاه أصحاب المجال والعملاء؟

على مستوى المجموعة، تلتزم Ooredoo عمان بأعلى معايير حماية البيئة. ففي جميع أنحاء الشبكة، نعمل على تقليل تأثيرنا البيئي من خلال توفير المواد والمنتجات المستدامة، وتقليل الانبعاثات من خلال استخدام التكنولوجيا الموفرة للطاقة، ودعم العملاء لتقليل تأثيرهم على البيئة من خلال تعزيز وتشجيع استخدام المنتجات الرقمية.

تعهدت Ooredoo في العام 2015، بالتزامها بأهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة (SDGs)، ويتماشى كل ابتكار قمنا به منذ ذلك الحين - وسنقوم به في السنوات القادمة - مع هذا الوعد لتحقيق إرث مستدام.

لقد قطعنا على أنفسنا وعدا بأن نلتزم بالاستفادة من خبراتنا الدولية للشركة لإحداث تغيير إيجابي في الجانب الاجتماعي والاقتصادي. وبالفعل إلتزمنا بالقيام بذلك من خلال مبادرات قافلة Ooredoo الخير التي تجوب السلطنة من أقصى الشمال إلى أقصى الجنوب سنويا منذ العام 2005 لتقديم الدعم والمساندة للمجتمعات العمانية وللأسر المعسرة وللشباب ولكبار السن والأيتام وذوي الإعاقة وللأسر المنتجة وللمؤسسات الخيرية وغيرها، وقد أسهمت هذه التبرعات في إحداث تغيير إيجابي في حياة  الآلاف من الأفراد والأسر وتغيير مستواهم  المعيشي للأفضل. وقد سجلنا خلال العامين 2020 و 2021 900 ساعة تطوعية كل عام لدعم المبادرات المجتمعية. وبالنظر إلى الظروف التي واجهناها خلال هذين العامين فإن هذا إنجاز نفخر به.

 وعلى امتداد الشبكة، تخضع Ooredoo لرقابة صارمة تضمن اتخاذ جميع القرارات مع وضع رؤية الشركة في الاعتبار. وقد وضعت Ooredoo مبادئ توجيهية للسلوك الأخلاقي والممارسات العادلة تؤكد من جديد سياسة عدم التسامح مطلقا مع أي شكل من أشكال الرشوة والفساد. ويتم تدقيق جميع الإجراءات والقرارات بشكل مستقل والإبلاغ عنها للحفاظ على أقصى قدر من الشفافية لبناء الروابط بين أصحاب المصلحة والعملاء.

هذا ويتم ُنشر المراجعة البيئية والاجتماعية والحوكمة سنوياً، والتي توضح بالتفصيل التقدم الذي تم إنجازه نحو تحقيق الأهداف المتفق عليها وتعزيز التزام Ooredoo بأهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة عبر جميع مشغلي Ooredoo.

يعد دعم Ooredoo عُمان للمجتمع في العام 2021 في ظل جائحة كوفيد-19 وإعصار شاهين أمثلة واضحة على كيفية تكثيف الشركة لدعم جهود الإغاثة على الصعيد الوطني وإثبات قدرتها على الاستجابة للأزمات بسرعة وفعالية. في الواقع، عندما ضرب إعصار شاهين، تمكنت الشركة من استمرار عملياتها وحافظت على آداء شبكتها، فضلاً عن ذلك قامت تقديم الدعم للمتضررين في المناطق التي ضربها الإعصار. الجدير بالذكر أن هذه الإستجابة السريعة والمرونة تتوافقان إلى حد كبير مع هدف التنمية المستدامة للأمم المتحدة المتمثل في تعزيز الصحة الجيدة والرفاهية.

كما أكد التدقيق الخارجي أن تنفيذ جدولة الجيل الخامس الذكية لتوفير الطاقة (NR) أدى إلى زيادة كفاءة الطاقة بنسبة 5.5%. وقد سمحت الجدولة الذكية للمحطة الأساسية بالتكيف مع متطلبات الطاقة وزيادة أو تقليل استهلاك الطاقة بدلاً من التشغيل بكامل طاقتها الاستيعابية دون داع لذلك.

نحن مصممون على إحداث تغيير إيجابي لعملائنا في عُمان ولعب دور مهم في جهود الاستدامة الوطنية من خلال تقليل الانبعاثات والحفاظ على الطاقة وتوفير قيمة إضافية للعملاء وللدولة في كل منعطف. وستظل القدرة على العمل بشكل مستدام وأخلاقي أولوية لـ Ooredoo في كل سوق وفي كل مجال للابتكار المستمر

Advertisement