Advertisement

Typography

تركّز نوكيا الرائدة عالميًا في مجال التكنولوجيا على تلبية احتياجات منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا والتصدي إلى التحديات. بدءاً من الاستجابة إلى تدفق حركة البيانات وصولاً إلى تلبية احتياجات الشركات والمشغلين، تنشر نوكيا حلولها مع الحفاظ على مستوى عالٍ من الجودة والكفاءة والاستدامة.

 ضمن مقابلة مشتركة، تواصلت تيليكوم ريفيو مع ميككو لافانتي، رئيس شبكات الهاتف المحمول في منطقة الشرق الوسط وأفريقيا في نوكيا؛ علي الجيتاوي، رئيس قسم المبيعات وإدارة الأعمال، المملكة العربية السعودية؛ هاني ديب، رئيس قسم المبيعات وإدارة الأعمال، الشرق الأوسط؛ منير العيشاوي، رئيس  قسم المبيعات وإدارة الأعمال، شمال أفريقيا وOrange؛ ماركوس براون، رئيس  قسم المبيعات وإدارة الأعمال، جنوب أفريقيا وفودافون؛ ومحمد سمير، رئيس  قسم المبيعات وإدارة الأعمال، في إفريقيا الوسطى، والشرقية، والغربية، ورئيس توصيل شبكات المحمول. شارك كل من الرؤساء التنفيذيين ومقرّهم منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، مكانة الأسواق الخاصة بهم، إضافة إلى العوائق التي تواجههم والفرص التي تتيح اعتماد الجيل الخامس وغيره من التقنيات التكنولوجية.

لمحة مفصلة عن منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا

تبعاً لانتشار وباء كوفيد-19، شهد قطاع الاتصالات ارتفاعاً كبيراً في استهلاك البيانات لكافة التطبيقات سواء للعمل  او الترفيه. على مدار أسبوعين فقط بعد تفشي الوباء، شهدت نوكيا نمواً بنحو 30% في شبكات الشرق الأوسط وأفريقيا – وهي النسبة عينها التي عادة تُسجّل خلال عام. بعد مرور عامين على انتشار الوباء، أرادت نوكيا تحليل الاتجاهات الحالية في حركة الشبكة على مستوى موحد في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا بالاضافة إلى دراسة البيانات التي تم الحصول عليها من مختلف المصادر الأولية والثانوية. في هذا السياق يقول ميككو لافانتي، رئيس شبكات الهاتف المحمول، نوكيا الشرق الأوسط وأفريقيا: "قريباً سيتم إطلاق تقرير مفصل بعنوان "تقرير مؤشر النطاق العريض لمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا". وفقًا للتقرير، تشير اتجاهات حركة البيانات إلى أن هناك حاجة ملحة لاعتماد وتوسيع شبكات الجيل الرابع والجيل الخامس في جميع أنحاء المنطقة، حيث يلفت التقرير إلى نمو بنسبة 40% على أساس سنوي بين عامي 2020 و 2021 في حركة بيانات الجيل الرابع وتضخماً بنسبة 350% على أساس سنوي في حركة بيانات شبكة الجيل الخامس. من المتوقع أن يزداد إجمالي حركة البيانات بشكل كبير في السنوات الأربع المقبلة بمعدل نمو سنوي مركب 35%؛ كما من المتوقع أن تدفع شبكات الجيل الرابع والجيل الخامس أكثر من 90% من حركة البيانات بحلول العام 2026."

"أما إذا لاحظنا الاتجاه بين الجيل الرابع والجيل الخامس، حتى خلال المراحل الأولى، يتبيّن لنا أن سرعة انتشار شبكات الجيل الخامس تخطّت سرعة انتشار شبكات الجيل الرابع 4G/LTE. بعد سنتين من إطلاق شبكة LTE لأول مرة، كان هناك 25 مليون اشتراك عبر 60 شبكة. مقابل ذلك، بعد سنتين من إطلاق شبكة الجيل الخامس لأول مرة، كان هناك نحو 340 مليون اشتراك عبر 155 شبكة. من جهتها، توقعت GSMA Intelligence أن تصل اتصالات الجيل الخامس إلى 692 مليون مشترك على مستوى العالم بحلول نهاية العام 2022. كما لا بدّ من الاشارة إلى انخفاض حركة البيانات على شبكة الجيل الثاني والجيل الثالث بنسبة 10% في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا. وأضاف ميككو: "بالنسبة لحركة المرور الصوتية، فإن خدمة الجيل الثاني الصوتية تفقد مشاركتها مقابل الجيل الثالث و VoLTE."

كل هذا يبيّن أن المستخدمين النهائيين يطالبون بشبكات المحمول التي يمكن أن تضمن زيادة كفاءة الشبكة المزيد من السعة ومعدلات البيانات. تعتبر نوكيا الشركة العالمية الرائدة في هذا المجال حيث تساعد المشغلين على معالجة كل ذلك من خلال الحلول المناسبة للاستفادة من منتجاتها وخدماتها الشاملة لشبكات الهاتف المحمول.

وتتيح هذه الحلول اللاسلكية الخاصة من نوكيا تحقيق التحول الرقمي في عصر الثورة الصناعية الرابعة. توفر شبكة 4.9G/LTE  و الجيل الخامس الجيل التالي من الشبكات اللاسلكية الخاصة لعالمنا المتصل، وتدعم الأتمتة والأمن الرقمي ومستويات جديدة من الجودة والكفاءة والإنتاجية. تعليقاً على ذلك اعتبر ميككو: " إن الشبكات الخاصة هي سوق غير مستغلة في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا  وتوفر نوكيا التكنولوجيا والخدمات مثل (DAC)Nokia Digital Automation Cloud  - نوكيا الرقمية للأتمتة والسحابة، لبناء الشبكات الخاصة بالجيل الرابع، بالإضافة إلى تقنية تقطيع الشبكات التي تساعد عملاء المشغلين في بناء شبكات مجتمعة".

 

إعادة بناء الطيف الترددي

يؤدي انخفاض حركة مرور البيانات في الجيل الثاني والجيل الثالث إلى إعادة بناء الطيف الترددي والاتجاه نحو التقنيات المتقدمة للجيل الرابع والجيل الخامس. تطلق الحكومات في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا المزيد من ترددات الطيف لتوسيع خدمات النطاق العريض للأجهزة المحمولة لديها. يقول ميككو: "نجحت نوكيا في تنفيذ مشاريع خاصة لعملائنا المشغلين لخدمة الجيل الرابع سابقاً، والآن لخدمة شبكة الجيل الخامس، كذلك نجحت نوكيا في التحقق من 3 مكونات ( Carrier Aggregation (3CC-CA في شبكة stc المستقلة الخاصة بالجيل الخامس ( SA) لأول مرة في الشرق الأوسط وأفريقيا لتقديم خدمات الجيل الخامس الرائدة وتعزيز تجربة المستخدم. ونقوم بذلك للعملاء الآخرين أيضاً".

 

الحلول المستدامة

تعتبر الاستدامة من الركائز الأساسية لمنتجات نوكيا الجديدة. يضمن اعتماد النهج التصميمي المناسب للبيئة إنشاء حلول ومنتجات تتضمن مبادئ مستدامة بيئياً. يساعد هذا البرنامج الفرق الخاصة على تطوير المنتج من خلال تحديد الأهداف وتقييم ميزات توفير الطاقة مع طرح كل منتج جديد.

في هذا الخصوص يوضّح ميككو: "تُسلّط منتجاتنا المطروحة حديثاً الضوء على إلتزامنا ببناء منتجات مستدامة وموفرة للطاقة. مثال على ذلك، شرائح Quillion التي توفّر استهلاك الطاقة بنسبة 50% مقارنةً بالأجيال السابقة. إضافة إلى ذلك، توفّر محفظة AirScale 5G الخاصة بنا والمدعومة من شرائح ReefShark التكنولوجية نحو 75% من استهلاك الطاقة. وأضاف ميككو إن عملية السيليكون الخاصة بشبكة FP5 تلتزم بمعايير جديدة لكفاءة الطاقة في توجيه بروتوكول الانترنت مع تراجع استهلاك الطاقة بنسبة 75% مقارنة بالأجيال السابقة".

مع الأجيال الجديدة من شرائح نوكيا، نسعى إلى تخفيض كمية استهلاك الطاقة بنسبة تتراوح بين 15% و20% أقلّه، مما يساهم في إلتزام مزود الاتصالات بتغير المناخ العام والوصول إلى انبعاثات صفرية. شاهد الفيديو: Acceptance of 5G Technology Is Huge in Middle East, Says Nokia’s Mikko Lavanti

حلول نوكيا تضم اتجاهات السوق الحالية وأبرز التحديات المتمثّلة في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا

المملكة العربية السعودية

علي الجيتاوي، رئيس قسم المبيعات وإدارة األعمال، المملكة العربية السعودية

توازياً مع اتجاهات السوق العالمية، كان ارتفاع حركة البيانات في المملكة العربية السعودية بارزاً منذ إنطلاق الجيل الخامس في أوائل العام 2019. هذا الواقع كان قد حفّز زيادة الأجهزة التي تدعم تقنية الجيل الخامس في السوق السعودية. خلال عام واحد، ارتفعت حصة شبكة الجيل الخامس من حركة البيانات بأكثر من 140%، مما يمثل نمواً كبيراً في حركة البيانات.

 

جهاز التنظيم السعودي ونطاقات الطيف الترددي

تلبيةً للطلب المتزايد على حركة البيانات وتحسين خدمات الاتصالات في المملكة، تبذل هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات، الجهة المنظمة للاتصالات السعودية، قصارى جهدها. أجرت الهيئة التنظيمية العديد من  التغييرات على صعيد  الطيف الترددي في المملكة العربية السعودية. كانت واحدة من أولى الهيئات التنظيمية التي طرحت C-band 3.5GHz  إلى جانب النطاقات المتوسطة الأخرى للسماح لمزودي خدمة الاتصالات في الدولة بتقديم خدمات الجيل الخامس المميزة لمشتركيهم. ناهيك عن دورها في نشر نطاق 1.8 جيغاهرتز و 2.1 جيغاهرتز و 800 ميغاهرتز و 700 ميغاهرتز.

في الإطار نفسه، تخطط هيئة الاتصالات لطرح المزيد من نطاقات الطيف لاتاحة المزيد من الفرص أمام المزودين. ترتكز الخطة على نطاق C (200 ميغاهرتز)، النطاق المنخفص (2x35MHz) بالاضافة إلى 700 ميغاهرتز (2x10MHz)  و700 ميغاهرتز (1x20MHz). يتواجد كذلك طيف الموجات المليمترية على رادار هيئة تنظيم الاتصالات، والذي سيتيح سعة أكبر للجيل الخامس خصوصاً للاتصال مع الأجهزة الأخرى، والوصول اللاسلكي الثابت، والتطبيقات الصناعية. كما تدرس هيئة الاتصالات كيفية توفير المزيد من الطيف لمزودي خدمات الاتصالات وغيرهم بهدف تمكين خدمات أكثر بالاضافة إلى حالات الاستخدام وتمهيد الطريق لتقنيات مستقبلية مثل الجيل الخامس المتطوّر والجيل السادس.

 

ضمان أداء فائق للشبكة أثناء الحج

يعتبر الحج حدثاً فريداً ومميزًا، حيث تُسجل حركة البيانات خلال هذه الفترة أعلى معدلاتها في جميع أنحاء العالم لحوالى 3 ملايين حاج ضمن مساحة محدودة تبلغ 10 كيلومترات مربعة. هذا بالإضافة إلى الجهات الحكومية المتواجدة بالمنطقة والتي تخدم هذا الحدث. من وجهة نظر شبكات الهاتف المحمول، فإن التحدي النهائي يكمن في حاجة مشغلي الاتصالات  إلى توفير خدمات صوتية وبيانات عالية الجودة باستخدام جميع التقنيات المتاحة من شبكات الجيل الثاني إلى شبكات الجيل الخامس.  

تعليقاً على ذلك، لفت علي جيتاوي، رئيس قسم المبيعات وإدارة الأعمال، المملكة العربية السعودية، نوكيا إلى الخدمات التي قدمتها الشركة لمواجهة مثل هذا التحدي الضخم: "قمنا في نوكيا بتغطية منطقة الحج ومدينة مكّة بأكملها بما في ذلك شبكات المسجد الحرام مع اثنين من كل ثلاثة مشغلين في المملكة لما يقرب من 20 عامًا حتى الآن. ونجحت نوكيا في التحضير للحدث ودعمه، حيث قدمت مستويات مميزة في الأداء من أي مكان آخر على مستوى العالم كما أنها تتحسن عاماّ بعد عام".

 

قطاع الأعمال السعودي وفرص النمو

تستقرعدّة شركات كبيرة الحجم في المملكة العربية السعودية وهي تتنوّع بين الشركات المختصة بقطاع الصحة، النقل، الطاقة، النفط والغاز. يُعد التحول الرقمي ركناً أساساً لهذه الشركات لإعادة هيكلة البنية التحتية وتحويل العمليات لتستمر ضمن المنافسة في عصر الثورة الصناعية الرابعة.

"بصفتها شركة عالمية رائدة في مجال التكنولوجيا تتميز نوكيا بمجموعتها الواسعة من المنتجات والخدمات إضافةً إلى نهجها المعتمد في هذا المجال، كما لديها حلولها في مجالات مختلفة مثل الشبكات اللاسلكية الخاصة على المستوى الصناعي". وختم علي جيتاوي حديثه قائلاً: "بالتأكيد، ستؤدي المؤسسة الرقمية المتصلة بالإنترنت إلى تحقيق مكاسب هائلة في الإنتاجية والكفاءة والسلامة والاستدامة عبر كافة المجالات".

أسواق أخرى في الشرق الأوسط

هاني ديب، رئيس قسم المبيعات وإدارة األعمال، الشرق األوسط

من المتوقع أن تزيد اشتراكات الهواتف الذكية في الشرق الأوسط عن 450 مليون اشتراك بحلول العام 2026، كما من المرجح أن تنمو حركة البيانات المجمعة  بنسبة 300% بحلول العام 2026 وفقًا لتقرير نوكيا. إن هذا السوق محفوف بالتحديات، حيث تتراوح فيه البلدان من متقدمة ومتطورة تقنيًا إلى النامية وبعضها غير متطور. ثم، هناك بعض الدول التي تواجه عدم استقرار سياسي، أو عقوبات مالية وتقنية عالمية. مع بيئة الأعمال المتنوعة هذه، تصبح خدمات العملاء وجودة الشبكة وتطور التكنولوجيا وميزانيات النفقات الرأسمالية من العوامل الحاسمة لمقدمي خدمات الطاقة.

كان السباق واضحاً خلال السنوات الأخيرة للوصول إلى تغطية فعّالة وموسّعة وشبكات أسرع وأكثر موثوقية، مما خلق فجوات واضحة بين رواد التكنولوجيا والمتبنين مؤخراً للتكنولوجيا. على الرغم من ذلك، لا يزال العديد من الفرص، لا سيّما في مجال الشركات غير مستغلة إلى حد كبير. وعلى الرغم من أن تقنية الجيل الخامس هي أمر واقع في دول الخليج، إلا أن عدّة احتمالات لا تزال قائمة لخدمة الطلب المتزايد على شبكات الجيل الرابع والجيل الخامس لتسريع عملية الرقمنة.

 

توفير الحلول لمختلف متطلبات السوق

تتميّز نوكيا بمنتجاتها القوية التي تستجيب من خلالها إلى مختلف أنواع متطلبات السوق وتُمكّن التغطية الأولية للمناطق البعيدة في مختلف الدول. في الوقت نفسه، لفت هاني ديب، رئيس قسم المبيعات وإدارة الأعمال، الشرق الأوسط: "نواصل في نوكيا تقديم وظائف الجيل الرابع المحسّنة إلى مزودي خدمات الاتصالات إلى جانب توفير أحدث حلول الجيل الخامس، مدعومة بحلول متقدمة لتحليل السعة تعتمد على خوارزميات التعلم الآلي والذكاء الاصطناعي التي تتضمنها منتجاتنا".

يظهر إتجاه الدول المتقدمة أن مقدمي خدمات الاتصالات على استعداد الآن لوضع استثماراتهم في البنية التحتية وزيادة الإيرادات. يتطلع العملاء الآن إلى أبعد من مقترحات الاتصال ذات النطاق العريض الكلاسيكي فيبحثون عن حالات استخدام الجيل الخامس للمؤسسات وتوفير المزيد من العروض لجيل جديد من المستهلكين مثل الوصول اللاسلكي الثابت والألعاب والرياضات الإلكترونية وتقنيات الواقع المعزز والواقع الافتراضي.

عن هذا الموضوع أضاف هاني: "تأتي مجالات النمو المستقبلية مدعومة بأحدث حلول نوكيا مثل mMIMO، والشبكات اللاسلكية الخاصة المتنقلة وتقطيع شبكات الجيل الرابع والجيل الخامس. يسعدنا العمل دائماً مع مزودي خدمات الاتصالات لتقديم أحدث التطورات في تقنيات الجيل الخامس لعملائهم، وبالتالي تلبية احتياجات المشغلين لشبكات مستدامة تحاكي المستقبل".

 

وجهة نظر الخبراء بالنسبة للنطاق الترددي

من التحديات التي يواجهها مزودو خدمات الاتصالات هي كيفية تأمين نطاق ترددي إضافي في شبكة الجيل الرابع وإنشاء ترددات جديدة للجيل الخامس بهدف بناء شبكة مرنة قابلة للتقطيع ولا تستهلك الكثير من الطاقة. قلّة من الدول تتناول الطيف المستمر حيث تساهم نوكيا من خلال تقديم الاستشارات لمزودي الشبكات بوضع إستراتيجيات لتطور الشبكة على المدى الطويل، بالإضافة إلى خطوات لاستثمار الجيل الرابع بالكامل وتطوير خطط لخارطة طريق مستقبلية ما بعد توفير ترددات الطيف للجيل الخامس.

يلعب النهج المعتمد من قبل نوكيا دوراً محورياً في مساعدة مزودي خدمات الاتصالات في الشرق الأوسط وعملائهم على تحقيق أهدافهم. تعليقاً على ذلك قال هاني: "من خلال مجموعة ReefShark المتقدمة، تتمتع نوكيا بموقع جيد وتفخر بدعم شركائها من مزودي خدمات الاتصالات المركزة في بناء مستقبل مستدام، مع تطور الشبكة المرن إلى جانب تحليل القدرات الإستراتيجية والاستباقية لتحديد الطلبات غير المقدمة بعد لزيادة الإيرادات وتحقيق الأهداف التقنية القوية للمستخدمين النهائيين".

دول شمال أفريقيا وOrange

منير العيشاوي، رئيس قسم المبيعات وإدارة األعمال، شمال أفريقيا وO

بعد تفشي كوفيد-19، شهد مشغلو شمال أفريقيا وOrange ارتفاعاً في الطلب على النطاق العريض للأجهزة المحمولة. وفقاً لتقرير مؤشر النطاق العريض من نوكيا، من المتوقع أن يشهد شمال أفريقيا زيادة بنسبة 20% في إجمالي قاعدة المشتركين بحلول العام 2026 مقارنةً بعام 2022.

 

طيف ترددي جديد يعالج نمو حركة البيانات

أتاح تخصيص الطيف الترددي TD LTE بالإضافة إلى نطاقات U900 و G900 و eGSM القديمة في المغرب ومصر والجزائر وتونس والسنغال والكاميرون، تمكين المشغلين من الاستفادة من البنية التحتية الحالية لشبكة الجيل الرابع مع تزويد شبكتهم بطبقات إضافية، مما يوفر زيادة كبيرة في الإنتاجية ويحسّن جودة الخدمة. كما من المرجح أن تزداد حركة البيانات في جنوب أفريقيا بشكل كبير في السنوات الأربع المقبلة بمعدل نمو سنوي مركب 42%، ومن المتوقع أن ينقل الجيل الرابع 83% من إجمالي حركة البيانات بحلول العام 2026، وفقًا لدراسة نوكيا.

وأوضح منير العيشاوي، رئيس قسم المبيعات وإدارة الأعمال، شمال أفريقيا وOrange: "تُعد نوكيا شريكاً أساسياً وممكناً تكنولوجياً لعملائها من خلال تقديم أحدث محفظة من Airscale 5G والخدمات المرتبطة بها. إن شهادات العملاء وملاحظات الرؤساء التنفيذيين حول تلقي حركة مرور البيانات الإضافية وتحسينات مؤشرات الأداء الرئيسي للشبكة بعد ترقيات الشبكة وتنشيط الطبقة الجديدة وتحسين الشبكة والتوسع بها باستخدام حلول نوكيا هي شهادة على نجاحنا في مواجهة تحدياتهم ومتطلباتهم".

 

من الجيل الرابع إلى الجيل الخامس

في حين قد يبقى الجيل الرابع من القواعد الأساسية لنشر التكنولوجيا خلال السنوات المقبلة، تضع كل من منطقة شمال أفريقيا وOrange هدفاً للوصول إلى الجيل الخامس. إضافةً إلى نشر الجيل الخامس في توغو، من المتوقع أن تنضم المزيد من الدول إلى شبكة الجيل الخامس مع منح التراخيص والفرص في هذا المجال. وفي هذا الإطار قال العيشاوي: " ها نحن نتحدّث اليوم عن تونس والأردن في العام 2022، تليهما السينغال، مالي، وساحل العاج والكاميرون والمغرب والجزائر ومصر في العام 2023".

من المتوقع أن يصل عدد المشتركين في شبكة الجيل الخامس في شمال أفريقيا إلى 10% من إجمالي المشتركين بحلول العام 2026. وسيكون ذلك مدفوعاً بدمج الاجهزة واستخدامها لتدعم تقنية الجيل الخامس، والتي لا تزال تمثل تحدياً في هذا الجزء من العالم. وبالتالي، تدعم نوكيا العملاء في مسيرتهم نحو الجيل الخامس من خلال تقديم معدات جاهزة لهذه الشبكة بالإضافة إلى انجاز العديد من المهام بمساعدة الجيل الخامس، وتلقي ردود فعل إيجابية نتيجة ذلك.

 

نمو حركة البيانات خلال فعاليات الأحداث الضخمة

لطالما كانت نوكيا شريكاً أهلاً للثقة على مدار السنوات مع تقديم الدعم لعملائها في الأحداث الخاصة، حيث تشكل زيادة حركة مرور البيانات والتحديات في مؤشرات الأداء الرئيسية اختباراً كبيراً لمرونة الشبكات ورضا المشتركين. من الأمثلة القليلة على ذلك، الأحداث الدينية السنوية في السنغال، ومسابقة كأس الأمم الأفريقية لكرة القدم في الكاميرون، وألعاب البحر الأبيض المتوسط ​​في الجزائر. وأوضح العيشاوي: "من خلال خدماتنا الاحترافية لتخطيط الشبكة وتحسينها إضافةً إلى ميزاتنا ومعداتنا الغنية، نساعد عملاءنا على مواجهة هذه التحديات مع الاستفادة من استثماراتهم".

باختصار، من خلال استخدام محفظة نوكيا المعترف بها في هذا المجال، يُزوَّد العملاء بأفضل التقنيات والحلول في فئتها، مما يساعدهم على رفع أرباح استثماراتهم، وتبني التقنيات الجديدة، ليصبحوا رواداً في الأسواق الخاصة بهم. واختتم العيشاوي حديثه قائلاً: "نحن، مع عملائنا، نساعد الملايين في الوصول إلى الإنترنت والصوت السريع والموثوق به، بالإضافة إلى مساعدة كافة القطاعات على تشغيل عمليات أكثر كفاءة وأمانًا، وتعدد حالات الاستخدام ودعم تدفق الايرادات".

 

دول جنوب أفريقيا وفودافون - الشرق الأوسط وأفريقيا

ماركوس براون، رئيس قسم المبيعات وإدارة األعمال، جنوب أفريقيا وفودافون

خلال السنتين الأخيرتين، كان لكوفيد-19 تأثيره على كافة القطاعات في مناطق جنوب أفريقيا وفي فودافون - الشرق الأوسط وأفريقيا، حيث كان هذا الوباء محفزاً أساسياً لتسريع الرقمنة، ولإنشاء نماذج تشغيلية جديدة. وبما أن الشركات ومختلف القطاعات تتبنى هذه الطريقة الجديدة لممارسة الأعمال التجارية، هذا ما يحتّم استمرار نمو وتطوّر نماذج التشغيل التقليدية بما يتماشى مع الواقع الجديد.

لم تعد الثورة الصناعية الرابعة حلماً مع توجه الشركات والمؤسسات إلى الرقمنة بكل أشكالها. أصبح هذا الواقع حقيقة. مع هذا التحول السريع، أصبح على مزودي خدمات الاتصالات إعادة النظر بنماذجهم التشغيلية وتقييمها استجابةً إلى الطلب المتزايد المدفوع بالنمو الحاد للاتصال الموثوق الذي سيمكّن التقنيات التكنولوجية مثل الاجتماعات الافتراضية عبر منصات الفيديو، إضافة إلى دعم قدرات العمل عن بُعد والاستفادة من التعلّم والرعاية الصحية عن بُعد. بالإضافة إلى هذه الاحتياجات، لا تزال الأسواق بحاجة لمواصلة تطوير وتسريع الاتصال مع البحث عن حلول فعالة.

تعليقاً على ذلك قال ماركوس براون، رئيس قسم المبيعات وإدارة الأعمال، جنوب أفريقيا وفودافون؛ وفقاً لدراسة نوكيا، من المتوقع أن يصل عدد مشتركي الجيل الرابع في منطقة جنوب أفريقيا إلى 105 ملايين مشترك أي 58% من إجمالي المشتركين بحلول العام 2026 بينما يتزايد اعتماد الجيل الخامس بشكل كبير. يكثّف المشغلون في منطقة جنوب أفريقيا جهودهم لتشجيع مستخدمي الجيل الثاني والجيل الثالث الحاليين على الانتقال إلى شبكات الجيل الرابع".

وأضاف: "تواصل نوكيا تلبية جميع هذه المتطلبات من خلال نقل الشبكات الحالية إلى الجيل الرابع، وتعزيز قدرات الشبكات الحالية للجيل الرابع وتطويرها للجيل الخامس بالإضافة إلى إعادة تشكيل الأسواق مثل إثيوبيا مع عمليات نشر جديدة لدعم المزيد من النمو. لهذا السبب نلتزم في نوكيا بتقديم حلول شبكات الهاتف المحمول الشاملة لعملائنا في السوق".

 

إتاحة الطيف الترددي

يُعد توفر الطيف الترددي أساسياً لمقدمي خدمات الحوسبة السحابية للحفاظ على أداء الشبكة لديهم وعلى التكنولوجيا المنتشرة في مستوى متقدم لتحقيق الكفاءة. شهد السوق مؤخراً الطيف الترددي في جنوب أفريقيا خلال مارس 2022، تليها كينيا التي أطلقت طيفًا إضافيًا محدداً لتعزيز شبكات الجيل الخامس. بدورها تتطلع تنزانيا إلى إطلاق الطيف الترددي لديها. بينما يصبح الطيف متاحاً على نطاق أوسع، يمكننا أن نلحظ انتشاراً واسعاً لشبكات الجيل الخامس في جميع أنحاء المنطقة، والتي بدورها ستستفيد من النطاق العريض للأجهزة المحمولة وإنترنت الأشياء للعملاء النهائيين. ستكون إحدى حالات الاستخدام الفوري هي الوصول اللاسلكي الثابت كبديل للألياف الضوئية، لربط المناطق النائية وكذلك الجهات الفاعلة في الشركات الصغيرة والمتوسطة الحجم.

 

إتصال قوي، مستدام وموفر للطاقة

يوضّح ماركوس: "بينما توفّر نوكيا التكنولوجيا التي من شأنها أن تجعل العالم أفضل، نركّز أيضاً على تلبية متطلبات المنطقة الأفريقية والتصدي للتحديات".

واحدة من أكبر العقبات التي قد نواجهها هي التكلفة، وتحديداً النفقات المرتبطة بنشر البنية التحتية. قد سبق أن واجه مقدمو خدمات الاتصالات وشركات الأبراج هذه المشكلة لتبرير الاستثمار في المناطق الريفية، مشيرين إلى بطء ارتفاع العائد على الاستثمار واعتبار ذلك كمشكلة رئيسية يجب  معالجتها من خلال اعتماد حل مستدام.

وختم ماركوس قائلاً: "يعتبر تعزيز الاستدامة إحدى سياسات نوكيا الرئيسة. إذا أخذنا منطقة أفريقيا والاتصال في المناطق النائية، هناك عدة طبقات من التكنولوجيا يجب مراعاتها. أولاً، هناك حاجة إلى منتج/ حل أساسي لشبكة الراديو يمكن أن يعمل عبر عدّة تقنيات ويوفر التغطية المطلوبة. ثانيًا، يُعد توفير الطاقة واستهلاكها مجالاً آخر يمكن من خلاله خفض التكاليف، وتعمل نوكيا على الابتكار في هذا الاتجاه - من حلول الطاقة خارج الشبكة إلى تقليل إجمالي استهلاك الطاقة باستخدام بطاريات على الطاقة الشمسية إضافة إلى  منتج تنافسي للجيل الثاني والثالث والرابع وهو مفتاح التحدي لتأمين الاتصال في المناطق النائية".

 

سوق منطقة أفريقيا الوسطى والشرقية والغربية

محمد سمير، رئيس قسم المبيعات وإدارة األعمال، في إفريقيا الوسطى، والشرقية، والغربية، ورئيس توصيل شبكات المحمول

لا يزال الجيل الثاني في وسط شرق غرب أفريقيا ينقل 70% من حركة الصوت. يهدف مشغلو خدمات الاتصالات إلى جذب المزيد من المشتركين للانتقال من الجيل الثاني إلى الجيل الرابع. حالياً، يتم استخدام طبقة الجيل الثالث لاستلام تحميل الصوت من الجيل الثاني. كما لوحظ تحول تدريجي نحو طبقة الجيل الرابع للصوت. تظهر خدمات VoLTE في العديد من البلدان وسيتطور ذلك مع نضوج النظام الايكولوجي للأجهزة الذكية.

عن هذا الموضوع قال محمد سمير، رئيس قسم المبيعات وإدارة الأعمال، إفريقيا الوسطى والشرقية والغربية ورئيس توصيل شبكات المحمول: "اليوم أكثر من 60% من مجمل حركة البيانات تتم عبر الجيل الرابع في إفريقيا الوسطى والشرقية والغربية. بل وأكثرمن ذلك، من المتوقع أن ترتفع حركة البيانات خلال السنوات الخمس المقبلة. على الخط نفسه، من المرجّح اعتماد الجيل الخامس بشكل سريع خلال السنوات الأربع المقبلة، ما يمثّل نحو عُشر إجمالي المشتركين في الهاتف المحمول بحلول العام 2026."

 

الاستفادة من الطيف الترددي الجديد

بالإضافة إلى إدارة هذه الحركة المتنامية، فإن التحديات التي يواجهها مزودو خدمات الحوسبة السحابية في المنطقة تختلف بين انخفاض متوسط ​​معدل الفائدة لكل مستخدم، وزيادة تعقيد الشبكة، والحاجة إلى شبكة أوسع. لمواجهة هذه التحديات، تتعاون نوكيا مع المشغلين للاستفادة من اكتساب الطيف الترددي الجديد وإعادة إحياء التكنولوجيا القديمة للجيل الثاني والثالث إلى الجيل الرابع والجيل الخامس.

حصلت كل من نيجيريا وكينيا وزامبيا وجمهورية الكونغو الديمقراطية على طيف ترددي جديد مخصص لها. ستمهد هذه الأطياف الجديدة الطريق لتوسع نطاق الجيل الرابع والجيل الخامس لدى مزودي خدمات الطاقة الحاليين وانضمام لاعبين جدد إلى السوق. على سبيل المثال، اكتسب لاعب جديد مثل أفريسيل أنجولا أكثر من مليوني مشترك في الشهر الأول بعد الإطلاق مع نوكيا كشريك موثوق به إدارة شبكتها التأسيسية الشاملة. بغض النظر عن زيادة تغطية التنقل للسكان غير الحاصلين على الخدمة، يركز هؤلاء اللاعبون الجدد على العملاء الجدد مثل المؤسسات والوصول اللاسلكي الثابت - مما يتيح التقنيات الجديدة وحالات الاستخدام في السوق.

وأضاف سمير: "بعيداً عن ذلك،  فإننا نتعامل مع تعقيد الشبكة من خلال الرقمنة والشبكات ذاتية التنظيم للعديد من مزودي خدمات الطاقة". وقد وقعت نوكيا مذكرة تفاهم مع الاتحاد الأفريقي للاتصالات (ATU) لدفع التحول الرقمي واقتصاد المعرفة عبر القارة الأفريقية. على هذا الخط، سيعمل الطرفان للاستفادة من قوة الاتصالات، بما في ذلك شبكات الجيل الخامس لربط غير المتصلين بالشبكة وتحديد حالات الاستخدام المبتكرة، فضلاً عن دعم نماذج الأعمال.

بدأت الشركات الكبيرة مثل Airtel و Africell الاستثمار في منصات النطاق الأساسي الجاهزة لشبكات الجيل الخامس استعداداً للمرحلة التالية من مسيرة التحول الرقمي. إلى جانب ذلك، تساعد ميزات البرامج المحسّنة مثل أحدث مشاركة للطيف الديناميكي (لجميع التقنيات) مزودي خدمات الحوسبة السحابية على إدارة طيف التردد الخاص بهم بكفاءة عالية والاستعداد لاعتماد شبكة الجيل الخامس بمرحلة مبكرة.

 

تطوير المهارات المحلية

من ناحية أخرى، تهدف رؤية نوكيا إلى دعم القدرات البشرية وبناء وتطوير الكفاءات المحلية من خلال نقل المهارات في البلدان التي تعمل بها، مع التركيز المستمر على التنوع والشمول لجمع الأدمغة المبتكرة من كل الخلفيات والقادرة على مواجهة التحديات.

تعليقاً على ذلك يقول محمد سمير: "مع إلتزام نوكيا بالخدمات المجتمعية، يبقى حق الأطفال في التعليم ودعم القدرات البشرية أولوية بالنسبة لنا". في هذا السياق، ومن الأمثلة على ذلك، تعاونت نوكيا مع اليونيسف وحكومة كينيا لتوفير الاتصال بالإنترنت والتعلم الرقمي للمدارس الكينية المحرومة من أبسط الشروط.

العمل على ايصال الخدمات

إن تقديم الحلول لا يقل أهمية عن ابتكار حلول مناسبة لعملاء المشغلين في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا. تعمل نوكيا على تلبية طلبات عملائها في جميع أنحاء المنطقة، من خلال التميز بخدماتها التشغيلية. لتحقيق ذلك بكفاءة عالية، تُخضع نوكيا مؤسسة توصيل الخدمات الخاصة بها إلى تحول مستمر من خلال التوحيد القياسي والرقمنة والأتمتة، مع اعتماد وتنفيذ مختلف منصات  نوكيا الرقمية.

وقال محمد: "في الواقع، يُعد تطورنا الرقمي المفتاح الأساس لتلبية احتياجات العملاء إنطلاقاً من الكفاءة التشغيلية وسرعة الخدمات وتسريع وقت التسويق وتوفير المرونة والقدرة على التكيّف مع كل الظروف، فضلاً عن مزيد من الشفافية والوضوح. ويتيح النشر السريع والفعال لمقدمي خدمات الحوسبة السحابية الفرصة لزيادة أرباحهم المالية المستثمرة وتحسين مركزهم التنافسي".

 

نوكيا تنشر خدماتها الرقمية

تضمن خدمات نوكيا الرقمية عمليات نشر أسرع وأكثر مرونة  وفعالية، وهي حجر أساس لطرح شبكات الغد، من خلال تنسيق سير العمل الآلي، وزيارات المواقع التي تقودها الطائرات بدون طيار، وقاعدة البيانات الرقمية، والتأكد من لوحات المعلومات في الوقت الفعلي، والتحليل الآلي.

بالنسبة لمحمد سمير: "تساعد محركات التصميم الرقمي للشركة وخوارزميات التعلم الآلي على بناء شبكات عالية الأداء وفعالة. يعتمد التحليل الخالي من الدوافع على حركة البيانات ونشر ميزات توفير الطاقة وتحسين التغطية التي تتناول الاستدامة البيئية".

 

تحليل النفقات الرأسمالية الذكية - Smart CAPEX

يتضمن تحليل CAPEX الذكي من نوكيا إمكانية اكتشاف تقنية الاتصال بالهاتف hotspot وتقدير الطلب غير المستجاب إليه، القدرة على توجيه المشغلين للتركيز على تلك المجالات التي من شأنها تسريع وزيادة أرباح الاستثمارات. من ناحية أخرى، تساعد الأنظمة الأساسية الموحدة لاستكشاف الأخطاء ومعالجتها فيستفيد فريق العمليات والصيانة من الروبوتات لجمع السجلات للحصول على حل أسرع، فيركز المهندسون الماهرون على المهام الأولية من خلال المساعدين الرقميين المعتمدين على الذكاء الاصطناعي والذين يمكنهم تقديم المعلومات الصحيحة بشكل ديناميكي.

Advertisement