Typography

 كونها شركة الاتصالات الرقمية الاولى، تهدف دو - du إلى تحقيق طموحاتها لتصبح مؤسسة أكثر  إبداعاً وموجهة نحو الهدف وتتمحور حول العملاء وتركّز على تحسين الأداء وخدمة العملاء.  في هذا الإطار، ناقش الرئيس التنفيذي فهد الحساوي كيفية الاستمرار  بناءً على ما تم تحقيقه من تطوّر  وتقديم قيمة مضافة أكبر للمضي قدماً.

 بصفتك رئيساً تنفيذياً لإحدى شركات الاتصال الرائدة في المنطقة، ما التغيرات الرئيسة التي لاحظتها خلال العامين الماضيين، وكيف ستستمر الشركة في تنفيذ رحلة التحول في عام 2023 وما بعده؟

أبرزت التحديات التي شهدها العالم خلال العامين الماضيين أهمية الخدمات والحلول التي تقدمها دو وقطاع الاتصالات بشكل عام. وبفضل تفاني فريقنا واستثماراتنا المستمرة في أحدث تقنيات وحلول الاتصال، تمكنت شبكتنا من تقديم أداء استثنائي، رغم النمو الكبير في الطلب والتغيرات التي طرأت على أنماط ومعدلات الاستهلاك. كما أظهرت فرقنا مستوى عالٍ من المرونة استجابةً للتغييرات المتسارعة التي شهدها القطاع، حيث تعاملوا مع التحديات غير المسبوقة بكل كفاءة وحنكة لضمان مواصلة تقديم خدمات اتصال متميزة لعملائنا.

وقد افتتحنا خلال العام المنصرم مقراً جديداً لنا في دبي هيلز لمواكبة متطلبات النمو وتسريع رحلة تحولنا إلى مزود رقمي لخدمات الاتصال المتكاملة. وتدعم المساحة المكتبية الجديدة أهدافنا الاستراتيجية للنمو وأجندة التحول المستمر والمتمحورة حول أربعة عناصر رئيسة وهي التصميم والثقافة المؤسسية والإنتاجية وجودة حياة الموظفين، حيث تم تصميم المقر الرئيسي الجديد لإلهام الابتكار والتعاون بين الموظفين وتحسين مستوى الكفاءة في بيئة مستدامة تواكب متطلبات المستقبل. وتتمتع دو مسبقاً بثقافة مؤسسية متميزة تستند في جوهرها إلى موظفيها الذين يأتون من خلفيات متنوعة ويعملون من أجل رؤية مشتركة، ويفخرون بما يحققونه من إنجازات ويشاركون نجاحاتهم بشكل جماعي.

وتماشياً مع رؤيتنا للتحول إلى مزود رقمي لخدمات الاتصال المتكاملة، نعمل في دو على تعزيز استثماراتنا لتحسين تغطية الشبكة وموثوقيتها وسرعتها بالاعتماد على التقنيات الحديثة والمتطورة مثل الجيل الخامس والذكاء الاصطناعي وغيرها. وفيما يتعلق بالثورة الصناعية الرابعة أو ما يعرف بـ "الصناعة 4.0" – نعمل على تسريع اعتماد حلول وتقنيات إنترنت الأشياء الصناعي (IIoT) في مجالات التصنيع والقطاعات الأخرى في دولة الإمارات العربية المتحدة لدفع عجلة التحول الرقمي في المصانع والمنشآت وعلى مستوى عمليات الإنتاج أيضاً. وتهدف دو إلى تحقيق طموحاتها بالتحول إلى شركة أكثر إبداعاً وابتكاراً في تقديم الخدمات التي تتمحور حول متطلبات عملائها وتثري تجاربهم وأنماط حياتهم. ونعمل في إطار أجندتنا المستمرة للتحول على تعزيز قدرات موظفينا عبر مختلف الأقسام بما يضمن تمتعهم بالخبرات والمهارات اللازمة لتلبية احتياجات عملائنا الحاليين والمستقبليين.

بالإضافة إلى ذلك، باشرت دو بتنفيذ أكبر برنامج للتحول الرقمي منذ تأسيسها بهدف تعزيز تجارب المتعاملين عبر مختلف القنوات إضافة إلى تحسين القدرات التشغيلية والتجارية للشركة. ويرتكز البرنامج على تسخير التقنيات والحلول الرقمية الحديثة للارتقاء بتجارب العملاء وجودة المنتجات وتحسين كفاءة مختلف قنوات التواصل مع العملاء. ويشكل برنامج التحول الرقمي الجديد علامة فارقة في رحلتنا للتحول إلى مزود رقمي رائد على مستوى العالم لحلول وخدمات الاتصال المتكاملة، والإسهام على نحو فعّال في دعم أجندة التحول التي حددتها القيادة الرشيدة لدولة الإمارات. ونهدف أيضاً من خلال البرنامج إلى مواكبة متطلبات عملائنا وتوقعاتهم في ما يتعلق بجودة الخدمات التي يحصلون عليها. وسيمكّن هذا البرنامج دو من إطلاق خدمات ومنصات رقمية جديدة بالاعتماد على محفظة متكاملة من أحدث الحلول والتقنيات، هذا إلى جانب تمكين الشركة من توفير تجارب عالمية المستوى لعملائها، وتحسين مستوى الموثوقية من خلال اعتماد أنظمة ومنصات رقمية متطورة وفائقة الأمان.

ويسهم البرنامج في تسريع مسار دو للتحول إلى مزود رقمي لحلول وخدمات الاتصال المتكاملة، وتنسجم أهدافه مع خطط «دو» لتعزيز النمو الاستراتيجي لعملياتها، إذ سيمكّننا من تسريع طرح خدماتنا الجديدة في السوق وتعزيز تجارب عملائنا والتفاعل معهم على نحو سلس وفعّال، هذا بالإضافة إلى تجنب انقطاع الخدمات المقدمة للعملاء. ونتيجة لذلك، سنكون قادرين على تزويد عملائنا الحاليين والجدد بمجموعة واسعة من الخدمات المتميزة التي ستثري تجاربهم وتمنحهم قيمة إضافية في حياتهم، بالإضافة إلى وضع معايير جديدة لخدمة العملاء في الدولة.

وفي الوقت الذي نواصل فيه جهودها لتخطي توقعات العملاء ورفدهم بخدمات وتجارب تفوق تطلعاتهم، يلعب شركاؤنا وموظفونا دوراً مهماً في تحقيق هذه الأهداف ونجاح رحلتنا للتحول إلى مزود رقمي لخدمات الاتصال المتكاملة التي تتمحور حول متطلبات عملائنا من المؤسسات والأفراد.

 

تفخر دو بدورها المؤثر والإيجابي في المجتمع، كيف ستستمر دو كمزود رقمي لخدمات الاتصال في تقديم مساهمات ومبادرات مجتمعية خلال العام الجديد المقبل؟

تلتزم دو منذ تأسيسها بدعم المبادرات المجتمعية التي تنسجم مع رؤيتها الرامية لإحداث تأثير إيجابي في حياة مختلف فئات وأفراد المجتمع - خاصة في المجالات التي تتمتع فيها الشركة بمكانة تخوّلها تقديم مساهمات إيجابية. ونسعى انطلاقاً من مكانتنا الريادية على مستوى القطاع إلى تسخير مواردنا وخبراتنا لتحديد الإمكانيات التي تصاحب العصر الرقمي الجديد وتوظيفها بما يدعم أهداف التنمية المستدامة في الدولة. وتتمثل أهدافنا في تمكين الجميع من الاستفادة على نحو سلس من الإيجابيات التي توفرها التقنيات الحديثة، وهو ما يتوافق مع أهداف الأجندة الوطنية لدولة الإمارات العربية المتحدة، ونحن ملتزمون بمواصلة تقديم مساهمات ملموسة في مجالات التحول والاستدامة.

وتحرص دو دوماً على الانخراط في الشراكات الاستراتيجية التي تدعم المبادرات الإنسانية والخيرية داخل دولة الإمارات العربية المتحدة وخارجها، حيث تتيح لنا مثل هذه الشراكات المساهمة بإحداث تغيير إيجابي في حياة الأفراد الذين هم في أمس الحاجة للمساعدة. بالإضافة إلى ذلك، تشارك دو بانتظام في المبادرات التطوعية لدعم كبار المواطنين وأصحاب الهمم وكذلك الشباب في المجتمع الإماراتي. ومن الأمثلة المميزة على ذلك، تعاوننا مع منظمة الأمم المتحدة للطفولة (UNICEF) لزيادة الوعي حول مخاطر الإنترنت بالنسبة للأطفال وضمان سلامة الأطفال. كما أطلقنا العديد من المبادرات التثقيفية في مجال تعزيز السلامة عبر الإنترنت، بهدف ضمان تجارب إنترنت أكثر أماناً لأفراد المجتمع في الإمارات. وتشمل هذه المبادرات جلسات تثقيفية حول جودة الحياة الرقمية لطلبة المدارس بالتعاون مع منظمتي «إنجاز الإمارات» و«EdComs» الشرق الأوسط. وستواصل دو جهودها لتقديم مساهمات فعّالة على صعيد تقديم الحلول المبتكرة وزيادة الوعي لحماية جيل الشباب.

وفيما يتعلق باستدامة البيئة، نواصل بذل الجهود لدعم استراتيجية حكومة الإمارات وضمان مستقبل أكثر استدامة لكوكب الأرض. وفيما يتعلق بتعزيز ممارسات الاستدامة، شرعت دو في تنفيذ خطوات ملموسة للتخلص من مولدات الطاقة التي تعمل بالوقود في مواقعها الخاصة بشبكات الهاتف المتحرك وربطها مباشرة بالشبكة الكهربائية. وفي المستقبل القريب، تدرس الشركة اعتماد مصادر الطاقة الشمسية على نطاق واسع لتسريع وتيرة التحول إلى مصادر الطاقة النظيفة والمستدامة.ولقد وضعنا استراتيجية شاملة للاستدامة تنسجم مع رؤيتنا الهادفة للارتقاء بجودة حياة الناس والمجتمعات. وستساعدنا هذه الاستراتيجية في توفير فوائد تكنولوجيا المعلومات والاتصالات للجميع، وتعزيز سعادة سكان الإمارات، والأهم من ذلك، العمل بشكل أخلاقي ومسؤول.

وفي إطار جهودنا لدعم قطاعات الأعمال في دولة الإمارات العربية المتحدة، تلتزم دو بتمكين رواد الأعمال وتذليل العقبات التي تعترض طريق الشركات الصغيرة والمتوسطة نحو تفعيل مساهمتها في تعزيز الاقتصاد الوطني. وقد أتاح لنا مقرنا الرئيسي الجديد توفير بيئة مواتية تدعم الأعمال التجارية للشركات الصغيرة والمتوسطة في دولة الإمارات وذلك بما يتماشى مع توجيهات حكومة الإمارات.

 

تم تكريم دو مؤخراً بجائزة «أفضل ابتكار لشبكات الجيل الخامس 2022» في حفل توزيع جوائز قمة تيليكوم ريفيو لقادة قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، ما خطط الشركة لمواصلة الابتكار وتزويد العملاء بأفضل تجارب الاتصال؟

ينصب تركيزنا في دو حول استكشاف أحدث التقنيات والابتكارات الرقمية وتسخيرها لدفع عجلة الابتكار وتسريع وتيرة التحول الرقمي بما يضمن مستقبل أكثر استدامة رقمياً يستفيد منه مختلف فئات عملائنا وكذلك المجتمع على نطاق أوسع، ونعمل في سبيل تحقيق هذه الأهداف على زيادة الاستثمار لتحسين تغطية الشبكة وموثوقيتها وأدائها بشكل أكبر.

وتلتزم دو بالمساهمة في خلق المزيد من فرص النمو عبر مختلف قطاعات الأعمال في دولة الإمارات العربية المتحدة من خلال تمكين العملاء من تلبية احتياجات أعمالهم والنجاح في العصر الرقمي الجديد بالاعتماد على التقنيات الحديثة والإمكانيات التي تتمتع بها شبكة الجيل الخامس. ونعمل من خلال الاستفادة من قدرات شبكة الجيل الخامس على تصميم وابتكار حالات استخدام جديدة تلبي متطلبات عملائنا عبر مختلف القطاعات، كما أن لدينا استثمارات مخصصة لتطوير شبكة الجيل الخامس، وتعزيز مستوى أدائها وكفاءتها، وضمان حصول العملاء على أفضل خدمات الاتصال. كما نركز أيضاً على تعزيز تعاوننا مع شركاء عالميين ومحليين لجلب المزيد من الفوائد الاقتصادية والاجتماعية لدولة الإمارات العربية المتحدة.

 

مبادرة اتحاد مراكز تبادل الإنترنت (United-IX) هي أول تعاون من نوعه على مستوى الشرق الأوسط. كيف ترى تأثيره على نظام الربط البيني على المستوى الوطني وعلى المدى البعيد؟

تهدف مبادرة اتحاد مراكز تبادل الإنترنت United IX إلى ربط منصة SmartHub IX المدعومة من اتصالات من" e&"  ومنصة UAE-IX المدعومة من شركة الإمارات للاتصالات المتكاملة دو، لتكون منظومة متكاملة للربط البيني على الصعيد الوطني. وستعمل دو في إطار هذه الشراكة على تسخير القدرات العالمية لمركز البيانات التابع لها لإنشاء وتصميم بيئات هجينة لأنظمة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات. وستسهم خدمات وحلول الربط البيني التي سنقدمها في إطار هذه الشراكة في تعزيز قدرات وجودة تقنيات الاتصال الحديثة، وتمكين شركائنا وجميع أصحاب المصلحة من إنشاء اتصالات مباشرة وآمنة وربط عملياتهم عبر مواقع متعددة، فضلاً على تحقيق وفورات في الوقت والتكاليف.

 وتُعد منصة UAE-IX التي أطلقت قبل 10 سنوات، والمدعومة من مركز داتامينا التابع لشركة الإمارات للاتصالات المتكاملة، أول ناقل ومركز بيانات محايد لتبادل الإنترنت في الشرق الأوسط يربط بين الشبكات العالمية ومشغلي الشبكات وموفري المحتوى في منطقة دول مجلس التعاون الخليجي. من خلال 3 تيرابت من سعة المتعاملين المتصلين، يخدم اتحاد مراكز تبادل الإنترنت ما يقارب 100 متعامل، بما في ذلك الشركات العالمية، وشركات النقل، والسحابة، وموفري المحتوى، ومنصات التكنولوجيا الناشئة، إلى جانب شركات الخدمات المصرفية والمالية.

 

استحوذت مبادرات التنوع والشمول على اهتمام بالغ في قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، كيف تعمل دو على زيادة الوعي حول هذه المبادئ في مكان العمل؟

نسعى جاهدين لخلق بيئة عمل مثالية توفر فرص متكافئة ومتميزة لجميع موظفينا من خلال ترسيخ ثقافة التنوع والمساواة والشمول، بحيث نضمن مشاركة جميع موظفينا وتفاعلهم مع بعضهم البعض لتحقيق الأهداف المنشودة للشركة. ونحن نؤمن بأن التمكين والتنوع يساهمان في تعزيز  إمكانياتنا كشركة لنصبح أكثر إبداعاً وقدرة على تطوير أفكار جديدة. وبهدف تحقيق هذه الغايات، اتخذنا خلال السنوات الماضية عدداً من الخطوات المهمة في هذا المجال، إذا أنشأنا مجالس ضمن منظومتنا المؤسسية مثل مجلس دو للتوازن بين الجنسين ومجلس دو للشباب، ولكل من هذه المجالس مبادئ ورؤى تهدف إلى تعزيز المساواة وتغيير الصور النمطية وتفعيل أوجه التعاون وتقليل الفجوات بين الأجيال. كما عملنا أيضاً على إحداث تغييرات إيجابية في بيئة عملنا ستساعدنا على تقديم خدمات متميزة لعملائنا.

نحن نؤمن برؤية القيادة الرشيدة لدولة الإمارات بضرورة دفع التغيير الإيجابي وتعزيز أوجه التعاون والشراكات بين المؤسسات في القطاعين العام والخاص للوصول إلى آفاق جديدة من التطور والتميز في الخدمات المقدمة. ونعتمد في تحقيق هذه الأهداف على المواهب التي نمتلكها إضافة إلى مجموعة متنوعة من برامج التدريب والتطوير المهني التي نوفرها لكوادرنا، بحيث يتمتع كل عضو في فريقنا بخبرة عالية التخصص تركز على التحول السريع للأعمال.

ويتمثل هدفنا في تحقيق تحول مستدام على مستوى ثقافتنا المؤسسية بحيث يساهم الجميع في تحقيق هدفنا المشترك وهو الارتقاء بجودة خدماتنا وإدخال طرق جديدة للعمل ضمن مسار تحولي يقوده موظفون أكفّاء في جميع المستويات.

ونستهدف خلال المرحلة القادمة توسيع نطاق القيمة التي نسعى إلى تقديمها لعملائنا من خلال إطلاق العنان للإمكانيات التي يتمتع بها موظفونا كلٌّ في مكانه وحسب تخصصه، بما يضمن تحقيق أهدافنا على المديين القصير والطويل وتوسيع قدراتنا لمواكبة متطلبات النمو والتكيف مع التحولات من حولنا. وسنعمل على ترسيخ مكانة دو كواحدة من أكثر الشركات تفضيلاً من جانب الباحثين عن فرص العمل.

وتركز استراتيجيتنا خلال المرحلة القادمة على مواصلة تنفيذ مبادرات معرفية وبرامج للتطوير المهني حول أحدث تقنيات المستقبل، بحيث نمكّن موظفينا من تطوير عقلية تسعى دائماً للنمو. وفي كل عام، يكرّم فريق التعلم لدينا الموظفين الذين يتبنون قيم الشركة ويسعون دائماً لتعزيز قدراتهم واكتساب خبرات ومهارات جديدة في مساراتهم المهنية.

 وقد نجحت مبادرات مثل برنامج برنامج التطوير الإداري من كلية هارفرد للأعمال والبرامج المعتمدة من هواوي مثل برنامج "بذور من أجل المستقبل" في تدريب موظفي على استخدام أحدث التقنيات وتسريع وتيرة الابتكار وتحسين تجارب العملاء والارتقاء بمستوى أداء الشركة كمزود رقمي لخدمات الاتصال المتكاملة.

 

ما الخطوات التي تتخذها دو للبقاء على إطلاع حول أحدث المواصفات والمقاييس العالمية الخاصة بالتقنيات الحديثة المعتمدة في دولة الإمارات العربية المتحدة؟ ولماذا تُعد مثل هذه المقاييس مهمة لشركات الاتصال؟

تمثل التقنيات الرقمية المدعومة بمواصفات ومقاييس دولية موحدة أدوات قوية لتمكين التعاون وفتح عالم جديد من الإمكانيات. وبصفتنا داعماً مستمراً لرؤية القيادة الرشيدة بدولة الإمارات العربية المتحدة بتأسيس مستقبل قائم على المعرفة، فقد عقدنا شراكة مع وزارة الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة بدولة الإمارات للانضمام إلى شبكة رواد الصناعة 4.0 بهدف تعزيز وتسريع اعتماد التقنيات المتقدمة ودمجها في العمليات اليومية للشركات الصناعية في الدولة.

وستدعم دو من خلال انضمامها إلى الشبكة 5 شركات صناعية صغيرة ومتوسطة، وذلك بالاعتماد على خبراتها الرقمية المتميزة بما ينعكس أثرها الإيجابي على دعم جهود تبني التقنيات المتقدمة لدى المشاريع الناشئة، وخلق فرص استثمارية صناعية جديدة تساهم في تحقيق النمو الاقتصادي المستدام.

ويشكل المرسوم بقانون الاتحادي رقم 20 في دولة الإمارات العربية المتحدة بشأن المواصفات والمقاييس أساساً متيناً لتطوير نظام المواصفات والمقاييس الوطنية، ما يعزز كفاءة عمليات القطاع الصناعي ويدعم ازدهار الاقتصاد الوطني. وتعمل دو على ترسيخ مكانتها كشركة رائدة في المبادرات المتعلقة بوضع وتحديد المواصفات والمقاييس في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بما يساهم في بقاء دولة الإمارات على اطلاع مستمر حول أحدث المواصفات والمقاييس العالمية الخاصة بالتقنيات الحديثة.

 

ما أهدافكم في ما يتعلق بتحقيق الحياد المناخي أو صافي الصفر من الانبعاثات الكربونية، وكيف ستعملون على تحقيقها مع الحفاظ على جودة الحلول الرقمية وخدمات الاتصال؟

نعتبر أنفسنا اليوم رواداً في مجال الاستدامة وممكّنين لها في دولة الإمارات العربية المتحدة. فقد تمكنا من خلال حلولنا التقنية المتقدمة واستراتيجايتنا الخاصة بالإدارة البيئية والمبادرات الاجتماعية، من إحداث تأثير إيجابي للغاية في مجتمع دولة الإمارات واقتصادها وبيئتها.

ومع توسيع نطاق شبكتنا، وأقصد هنا تركيب المزيد من محطات الإرسال والاستقبال الأساسية ومراكز البيانات، حرصنا على زيادة استثماراتنا في مجموعة من التقنيات الموفرة للطاقة، مثل المولدات الهجينة ذات الكفاءة في استخدام الطاقة، وأنظمة الطاقة الشمسية والتبريد. وقد تم تصميم أحدث مراكز بيانات الخاصة بنا بأقل معدل لاستهلاك الطاقة يمكن تحقيقه وفقاً لمقياس فعالية استخدام الطاقة (PUE) والذي يبلغ 1.35. ويعد هذا المعدل أفضل بنسبة 25٪ من المتوسط الإقليمي البالغ (1.8). وقد ساهم ذلك في تحقيق انخفاض كبير في معدلات استهلاك الطاقة وبالتالي خفض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون.

إضافة إلى ذلك، ننفّذ حالياً عدداً من الاستراتيجيات لخفض استهلاك الطاقة وتعزيز ممارسات الاستدامة في متاجرنا ومكاتبنا ومستودعات التخزين الخاصة بنا ومراكز الاتصال أيضاً. وحتى الآن، وفرت متاجرنا المعتمدة والحائزة على شهادة الريادة في التصميم البيئي والطاقة "ليد" في كل من مراكز الفجيرة سيتي سنتر ومردف سيتي سنتر ومعيصم سيتي سنتر ما مجموعه 696,468 كيلووات ساعي (287,690 درهم إماراتي).

ونحن فخورون أيضاً بشراكتنا الأخيرة مع مدينة مصدر والتي ترمي إلى تسخير تقنيات إنترنت الأشياء المستدامة وعالمية المستوى لتقديم رؤية متكاملة حول استدامة أصول مدينة مصدر إلى جانب تسهيل العمليات مثل قياس الأصول والأداء والتحليلات التنبؤية، فضلاً على تقديم رؤى حول العمليات الرقمية.

 

إذا كان بإمكانك وصف العام 2023 بكلمة واحدة، فماذا ستكون؟ كيف ترى أداء دو خلال العام المقبل ومساهمتها في نمو الاقتصاد الرقمي لدولة الإمارات العربية المتحدة وقطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في الشرق الأوسط بشكل عام؟

ربما الكلمات التي يمكننا أن نصف بها العام الجديد تتلخص في "ضرورة مواصلة الابتكار في تقنيات المستقبل"، حيث تعمل دو على تعزيز قدراتها وإمكانياتها لتحقيق أقصى استفادة ممكنة من خدمات وحلول تكنولوجيا المعلومات والاتصالات التي تلبي متطلبات المستقبل وذلك من خلال العمل كمحرك رئيسي لدفع عجلة التحول الرقمي والابتكار لدى الهيئات والجهات الحكومية ومؤسسات القطاع الخاص. وتماشياً مع جهودنا المستمرة لتحسين البنية التحتية الرقمية على المستوى الوطني، نسعى إلى مواصلة البناء على الزخم الذي حققناه خلال السنوات الماضية لبناء منظومة رقمية متقدمة تواكب متطلبات دولة الإمارات وسكانها ومجتمعات الأعمال خلال السنوات القادمة.

وتتركز أولوياتنا أيضاً حول دعم مختلف قطاعات الأعمال في مسارات التحول الرقمي. كما سنواصل التركيز على تعزيز ريادتنا في مجال الحلول المستندة إلى شبكة الجيل الخامس بالإضافة إلى تعزيز كفاءة البنية التحتية لشبكاتنا للهاتف المتحرك والثابت. وسنعمل أيضاً على تسريع وتيرة تطوير حالات الاستخدام المدعومة بتقنية الجيل الخامس لدعم المؤسسات عبر مختلف القطاعات في دولة الإمارات وتمكينها من تلبية متطلبات المستقبل.

وتتمثل رؤيتنا في توفير تجارب اتصال تفوق توقعات عملائنا من المؤسسات والأفراد، إذ نؤمن بأن الأداء الأمثل للشبكة يشكل مفتاحاً مهماً لتمكين التحول الرقمي عبر مختلف قطاعات الأعمال. وسنواصل الالتزام برؤيتنا الرامية إلى إحداث تحولات إيجابية في حياة الأفراد ونماذج أعمال الشركات من خلال رفدهم بأحدث التقنيات والحلول والخدمات والشبكات الذكية.

 

هل سيشهد العام 2023 إطلاق مشاريع واعدة من قبل "دو" أو الإعلان عن مجموعة جديدة من مساقات التعاون مع الجهات والمؤسسات الرائدة؟ وكيف تخططون لتعزيز راوبطكم مع العملاء وأصحاب المصلحة لتحقيق النمو الذين تتطلعون له على نحو راسخ ومستمر؟ 

 تحفزنا المكانة الريادية التي نتمتع بها لاستثمار مواردنا على نحو هادف، ومواكبة التطورات المتسارعة التي يشهدها العصر الرقمي الجديد، بالإضافة إلى الاستفادة من الإمكانات والفرص الهائلة التي يقدمها، وتسهيل مسيرتنا الرامية لتحقيق التنمية المستدامة. ونتطلع إلى توفير القدرات التكنولوجية المتقدمة وتسهيل الوصول إليها واستخدامها على أوسع نطاق من جانب أفراد المجتمع الإماراتي وقطاعات الأعمال، بما يساهم في تحقيق اهداف الأجندة الوطنية لدولة الإمارات العربية المتحدة، بالإضافة إلى التزامنا المستمر بالمشاركة في مسيرة الاستدامة والتحول الرقمي بكافة الطرق والوسائل الممكنة.

 ونحرص بصفتنا شركة رقمية مزودة لخدمات الاتصال على تبني أحدث التقنيات المستقبلية، لخلق المزيد من إمكانيات وفرص النمو والازدهار. واستطعنا خلال فعاليات معرض جيتكس 2022 توقيع ما يزيد عن 15 مذكرة تعاون، لمواصلة تطوير المفاهيم الهادفة لتسريع وتيرة التحول وإنشاء مدن رائدة تستشرف المستقبل في إطار التغيرات التي يشهدها العالم الرقمي الجديد، وبما يتماشى مع الاستراتيجية الوطنية للابتكار لحكومة دولة الإمارات العربية المتحدة. ونحن حريصون على مواصلة مسيرتنا الرائدة في تطوير واعتماد الابتكارات الرقمية خلال العام 2023 من خلال الاستمرار في توفير خدمات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات التي تلبي متطلبات المستقبلي، بما يساهم في ترسيخ مكانتنا كإحدى أهم الشركات المساهمة في تمكين أجندة التحول الرقمي للجهات الحكومية بالدولة. 

 وسنواصل التركيز أيضاً على تحسين وتنويع محفظتنا من حلول وخدمات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وتقنيات المستقبل إلى جانب المساهمة في دعم عمليات تطوير وتنفيذ البنى التحتية للمدن الذكية وتلبية المتطلبات ذات الصلة والتأكد من توفير الخدمات المقدمة مستويات أعلى من القيمة. وسنواصل جهودنا لإحداث تحولات إيجابية ملموسة في الخدمات التي توفرها الجهات الحكومية، مع تقديم مختلف أنواع المساعدة للشركات والجهات التي تسعى إلى تبني استراتيجيات الترحيل السحابي واعتماد التقنيات الناشئة مثل "بلوك تشين" و"الذكاء الاصطناعي".

 ونتطلع أيضاً خلال العام الجديد إلى استكشاف المزيد من حالات استخدام تقنية "بلوك تشين" وعالم "الميتافيرس" بما يساهم في خلق تجارب جديدة ومميزة سواءً للمتعاملين مع الجهات الحكومية أو المستثمرين أو الأفراد في مجالات الرعاية الصحية أو خدمات النقل وغيرها من المجالات الحيوية.