Advertisement

Typography

أعلنت Ooredoo عن نتائجها المالية لفترة النصف الأول من العام والمنتهية في 30 يونيو 2022. وقد قدرت إيرادات النصف الأول والربع الثاني من العام 2022 بـ 11 مليار ريال قطري و 5.5 مليار ريال قطري على التوالي، بزيادة 4% و 3% على أساس سنوي.

كما أظهر صافي الربح نموًا مزدوج الرقم في الربع الأخير (37%) ومنتصف العام (43%) ، حيث بلغ 1.3 مليار ريال قطري. كذلك بلغت أرباح المجموعة قبل خصم الفوائد والضرائب والاستهلاك وإطفاء الدين (EBITDA) لهذه الفترة 4.5 مليار ريال قطري ، بزيادة سنوية قدرها 2% بينما انخفض رأس المال الرأسمالي بنسبة 21%.

كما يتبيّن نجاح استراتيجية التحول الخاصة بـ Ooredoo من خلال التدفق النقدي الحر المحسن البالغ 3.6 مليار ريال قطري، والذي زاد بنسبة 10% خلال النصف الأول. بشكل عام ، تم توحيد قاعدة العملاء عند 55 مليون عميل ، وكانت عمليات قطر هي الأكثر ربحية.

تعليقاً على النتائج، قال سعادة الشيخ فيصل بن ثاني آل ثاني، رئيس مجلس إدارة مجموعة Ooredoo: "كانت بداية العام جيدة بالنسبة لمجموعة Ooredoo. إذ أنه وبعد اندماج شركتنا في إندونيسيا مع شركة أخرى، تمكنا من تحقيق نمو في إيراداتنا، حيث بلغ صافي أرباحنا 1.3 مليار ر.ق مرتفعة بنسبة 43% عما كانت عليه في النصف الأول 2021. مما يدل وبكل وضوح على أن استراتيجيتنا التي تهدف لتوفير خدمات اتصالات قوية وتجربة عملاء مميزة تؤتي ثمارها.

ومع دخولنا النصف الثاني من العام، فنحن عازمون ومتحمسون على استغلال الفرص المتزايدة في الأسواق لبناء تجربة عالمية المستوى لعملائنا في استخدام البيانات. وبقيادة استراتيجيتنا للتحول الرقمي لأنشطتنا المختلفة، فإننا نتمتع بمكانة تؤهلنا لتحقيق عائدات قوية، وذلك لما تتمتع به شركتنا من المرونة والقدرة على التأقلم مع التغيرات السريعة التي تتميز بها أسواقنا."

من جهته علّق السيّد عزيز العثمان فخرو، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لمجموعة Ooredoo على النتائج بقوله: "حققت مجموعة Ooredoo نتائج قوية في النصف الأول من 2022. فقد ارتفعت إيرادات جميع شركاتنا عند احتسابها بالعملة المحلية. إذ تشير الأرقام المبدئية المعدلة إلى ارتفاع إيراداتنا بنسبة 4% مقارنة بإيراداتنا في الفترة ذاتها من العام الماضي، مدعومة بهامش ثابت للأرباح قبل اقتطاع الفائدة والضريبة والاستهلاك وإطفاء الدين بلغ 41%. ويتجلى نجاح استراتيجيتنا للتحول الرقمي من خلال تحسن التدفق النقدي الحر والبالغ 3.6 مليار ر.ق، مرتفعاً بنسبة 10%.

ففي سوقنا الأول قطر، بلغت إيراداتنا 3.8 مليار ر.ق، بزيادة 3% عما كانت عليه، وارتفعت قاعدة العملاء بنسبة 5% ووصل عددهم إلى 3.2 مليون عميل.

أما في Ooredoo الكويت، فقد ارتفعت الإيرادات بنسبة 13% ووصلت إلى 1.4 مليار ر.ق، وأصبحت أول شركة اتصالات في الكويت تحصل على رخصة مقدم خدمات الكلاود (السحابة الإلكترونية) من الهيئة العامة للاتصالات وتقنية المعلومات.

 وارتفعت قاعدة عملاء Ooredoo عُمان ووصلت إلى 2.9 مليون عميل، في حين ارتفعت الإيرادات بنسبة 2% والأرباح قبل اقتطاع الفائدة والضريبة والاستهلاك وإطفاء الدين بنسبة 5%، بالرغم من دخول مشغل جديد لخدمات الاتصالات إلى سوق السلطنة.

وكذلك، حققت كل من Ooredoo الجزائر و Ooredoo تونس نمواً في إيراداتهما بالعملة المحلية بلغ 4% و2% على التوالي. أما آسياسل، فقد استمرت في تحقيق أداء قوي، حيث حققت نمواً في الإيرادات بلغ 3%.

Advertisement