تقارير وتغطيات
Typography

شهد النظام الإيكولوجي للجيل الخامس نمواً كبيراً بعد أربعة أعوام على تشغيل أول شبكة تجارية منه. وبحلول أكتوبر 2022، أطلقت أكثر من 230 شركة من شركات الاتصالات في جميع أنحاء العالم خدمات الجيل الخامس التجارية وتم بناء أكثر من ثلاثة ملايين محطة رئيسية للجيل الخامس توفر خدماتها لأكثر من 700 مليون مشترك.

وتركز المرحلة القادمة من التنمية الاقتصادية والاجتماعية في مختلف البلدان على تحقيق التحول الرقمي. وباعتبارها من المقومات الأساسية لتحقيق ذلك، توفر شبكات الجيل الخامس العديد من الفرص والآفاق المستقبلية لتطوير الأعمال، لكن تبقى مسألة تعزيز التعاون بين مختلف الأطراف الفاعلة للنظام الإيكولوجي لتقنية المعلومات والاتصالات من الأولويات التي يجب تحقيقها من أجل اغتنام هذه الفرص.

ستصبح استخدامات الجيل الخامس المخصصة للشركات ضمن مختلف القطاعات والصناعات أكبر مصادر الدخل نمواً لشركات الاتصالات، حيث يسهم الجيل الخامس في تمكين سيناريوهات وخدمات مبتكرة ونماذج أعمال جديدة، ما يؤدي لتوفير المزيد من فرص النمو للشركات التي تتلقى الدعم وموفري الحلول والخدمات على حد سواء.

وباعتباره المرحلة المتقدمة من الجيل الخامس الذي سيضفي ميزات جديدة على مسيرة الرقمنة، تعاونت هواوي مع شركات الاتصالات والشركاء على تحديد أربع وظائف للجيل الخامس والنصف 5.5G على طريق الارتقاء بشبكات الجيل الخامس وتشمل سرعة التنزيل 10 جيجابت في الثانية وسرعة التحميل 1 جيجابت في الثانية ودعم 100 مليار اتصال وتعزيز الاعتماد على التقنيات الذكية.

وفي ظل الجهود المتسارعة لبناء العالم الذكي حتى عام 2030، ستصل سرعات النطاق الترددي المخصص للمنازل إلى 10 جيجابت في الثانية بزيادة كبيرة مقارنة بتجربة 1 جيجابت في الثانية المتوفرة حالياً. ويصل عدد الأجهزة المتصلة بشبكات "واي فاي" في المنازل إلى 5 -20 جهازاً في الوقت الحالي. ومن المتوقع أن يزداد هذا الرقم إلى 150-200 جهاز نتيجة الاعتماد المتزايد على الأجهزة المنزلية الذكية وبالتالي يجب توفير الألياف لكل غرفة في كل منزل.

وبحلول عام 2030، ستوفر شبكات "واي فاي" العديد من تجارب 10 جيغابت في الثانية لمقرات العمل متوسطة وكبيرة الحجم، حيث يجب أن تدعم الشبكات العمليات والإدارة الذكية. وستحتاج المؤسسات الصغيرة إلى شبكات "واي فاي" يمكنها توفير النطاق العريض الفائق والتجارب ذات الكفاءة وخدمات الإنترنت الشاملة. ويجب على النطاق العريض للإنترنت المخصص توفير سرعات أكبر من 10 جيجابت في الثانية وزمن استجابة أقل من 1 ميللي ثانية، حيث ستعتمد المؤسسات استراتيجية الحوسبة السحابية المتعددة التي تتطلب شبكات يمكنها تعديل التوجيه ديناميكياً. وبفضل التنمية النظيفة والتشغيل الآلي، سنشهد زيادة قدرها 10 أضعاف في سعة الشبكة وكفاءة الطاقة وكفاءة التشغيل والصيانة.

نظّمت هواوي مؤخراً المنتدى العالمي لشبكات النطاق العريض المتنقلة 2022 Huawei Global MBB Forum في بانكوك بالتعاون مع شركائها بمن فيهم الجمعية الدولية للهاتف المحمول (GSMA) وشركة إدارة الاتصالات العالمية (GTI) لمناقشة سبل تعزيز التعاون مع المشغلين والشركاء من أجل تحديد معايير ووظائف شبكات الجيل الخامس والنصف 5.5G.

وخلال المنتدى الأكبر من نوعه على مستوى العالم، قال كين هو، رئيس مجلس إدارة هواوي الدوري: "حققت شبكات الجيل الخامس نمواً أكبر من الأجيال السابقة من تقنيات الهاتف المحمول، حيث تم نشر شبكات الجيل الخامس وخدمات المستهلك والاستخدامات المخصصة على نطاق واسع خلال ثلاثة أعوام".

وأضاف هو: "يتم نشر الجيل الخامس بشكل متسارع، مما يعكس النجاح الكبير الذي حققه. وما زال أمامنا الكثير من العمل لتحقيق قيمة أكبر، حيث يجب مواصلة التعاون مع الأطراف الفاعلة لإطلاق مزيد من قدرات شبكات الجيل الخامس وتعزيز الاعتماد عليها في توفير الخدمات مثل الحوسبة السحابية وتكامل النظام".

وأشار ديفيد وانغ، المدير التنفيذي الأول لمجلس الإدارة ورئيس مجلس إدارة البنية التحتية لتقنية المعلومات والاتصالات لدى هواوي خلال المنتدى ذاته إلى أن الجهود المشتركة التي ساهمت في دفع عجلة التطور التقني يمكنها تحقيق المزيد من الخطوات على طريق الجيل الخامس والنصف 5.5G. ولذلك، دعا وانغ الأطراف الفاعلة إلى التعاون لإطلاق عصر الجيل الخامس والنصف 5.5G وبناء عالم أكثر اتصالات وذكاءً. وأكد وانغ أن الجهود المشتركة على مدار عامين أدت إلى تحقيق تقدّم كبير على طريق الجيل الخامس والنصف 5.5G وساهمت في ثلاثة أمور أساسية وتشمل: أولاً، وضع معايير موحدة للجيل الخامس والنصف 5.5G. ثانياً، حقق القطاع التقني إنجازات كبيرة في التقنيات الرئيسية للجيل الخامس والنصف 5.5G والنطاق العريض الفائق، حيث يمكن للهوائيات الكبيرة (ELAA) توفير تجربة 10 جيجابت في الثانية. ثالثاً، يمتلك القطاع التقني رؤية واضحة لمستقبل إنترنت الأشياء، حيث توجد ثلاثة أنواع من تقنيات إنترنت الأشياء التي تعتمد على الجيل الخامس والنصف 5.5G ويمكنها توفير خدماته وتشمل إنترنت الأشياء للنطاق الضيق (NB-IoT) وبرنامج (RedCap) وإنترنت الأشياء "السلبي"، حيث تشهد هذه التقنيات تطورات متسارعة ستسهم في دعم اتصالات إنترنت الأشياء. وأضاف وانغ أن التركيز يجب أن ينصب على خمسة مجالات في قطاع الاتصالات وتشمل المعايير والطيف الترددي والمنتجات والأنظمة الإيكولوجية والتطبيقات من أجل إطلاق العنان للجيل الخامس والنصف 5.5G.

وتثق هواوي بأن تقنية المعلومات والاتصالات ستسهم في بناء عالم نظيف وتعزيز التنمية المستدامة، وتركز على تطوير حلول الشبكات المخصصة للمحطات النظيفة والشبكات وعملياتها بالإضافة إلى حلول الطاقة منخفضة الكربون والتي تتمتع بالكفاءة. وتتعاون مع شركائها في النظام الإيكولوجي على نشر البنية التحتية لتقنية المعلومات والاتصالات للمساهمة في تعزيز كفاءة استهلاك الطاقة من أجل توفير الاتصال الشامل والنظيف.

وأطلقت هواوي خلال المنتدى حل RuralLink الذي يعتبر أحد الابتكارات الرائدة على مستوى المحطات، حيث يوفر الحل المحطات النظيفة ويسهم في تعزيز الأداء السلس للمحطات وتطويرها بسهولة مما يتيح للمشغلين بناء شبكات الهاتف المحمول التي توفر الاتصال للمناطق الريفية. ويعتمد الحل على تقنيات مبتكرة للتغلب على التحديات التي تعيق الاتصالات.

يذكر أن هواوي وضعت خطة الجيل الخامس والنصف 5.5G لأول مرة عام 2020، حيث أطلق مشروع شراكة الجيل الثالث 3GPP على الخطة اسم "تطوير الجيل الخامس" في عام 2021. وسيسهم الجيل الخامس والنصف 5.5G في تعزيز العديد من القطاعات في المستقبل مثل إنترنت السيارات وإنترنت الأشياء والروبوتات والتصنيع وتنمية الاقتصاد الرقمي.