تقارير وتغطيات
Typography

تتبع الموقع، خيار يظهر أمامك عن تحميل أي تطبيق على الهاتف المحمول أو أي جهاز ذكي. في حين أن هذه الميزة أصبحت للبعض طبيعية إلا أنها تشكّل خطراً على أمن بياناتك. وبينما تكون الميزة اختيارية لدى بعض التطبيقات، فقد تكون إلزامية في قسم آخر من التطبيقات الذكية.

 تجمع ميزة تتبع الموقع كمية كبيرة من البيانات الشخصية الخاصة بالمستخدم: يمكن لهذه الميزة تتبع أكثر من 200 ألف موقع خلال ظرف زمني قليل وتحديد نحو 2500 مكان وجمع أكثر من 5000 معلومة خاصة بالمستخدم، تتنوع بين المعلومات السكنية، الرقم الخاص والبريد الالكتروني. يعتقد الخبراء أنه من الضروري التركيز على كمية البيانات التي يتم جمعها والانتباه الى نوعية البيانات أيضاً التي تتم مشاركتها على الانترنت.

على ضوء ذلك، تسعى شركات التقنية والتكنولوجيا إلى تطوير أنظمتها لعدم جمع البيانات الدقيقة وعدم السماح بمشاركتها مع أي طرف خارجي.

أما عن آلية العمل، فيعتمد نظام تحديد الموقع على الأقمار الصناعية والخوارزميات لتتبع الموقع بالوقت الآني. بدورها تستغل بعض شركات التسويق هذه الميزة لربط بيانات المستخدم بها والارتكاز عليها لمتابعة حركته وجمع بياناته فيتم استغلال ذلك لانشاء حملات إعلانية.

 

ثمن تتبع المواقع الخادعة

حقق الكثير من شركات التكنولوجيا أموالاً طائلة بسبب تتبع المواقع الجغرافية ومواصلة تسجيل التحركات حيث كانت تُستخدم هذه المعلومات لخدمة شركات الاعلانات الرقمية لتحسين أدائها على الانترنت. احتراماً للخصوصية الرقمية، يُمنع على المواقع الالكترونية أو التطبيقات الذكية التي توفّر ميزة التتبع أن توهم المستخدم بعدم تتبع التحركات دائماً وفي المقابل استعمال كل المعلومات الواردة لمراقبة الأشخاص دون إذنهم.

في هذا الاطار، رفعت بعض شركات التكنولوجيا دعاوى قضائية، وصلت قيمتها الى ملايين الدولارات، لانتهاك قانون الاحتيال الرقمي الممارس بحق المستهلك حتى بعد إلغاء الميزة. كما لفت متخصصون بقانون أمن المعلومات أنه من غير المسموح التعرّض للمعلومات الشخصية ولو حتى لمصلحة أي من الشركات حيث يجب احترام سياسة الخصوصية التي يعلن عنها كل موقع إلكتروني من أجل متطلبات الشفافية واستخدام البيانات بطريقة آمنة.

أما للحد من تتبع التطبيقات لموقعك الجغرافي، فمن الأفضل عدم الاتصال بالواي فاي أو البلوتوث،  ورفض كل السياسات أو شروط الاستخدام التي تعرضها هذه التطبيقات بالاضافة إلى تفعيل برامج الحماية على الانترنت أو استخدام خاصية مثل VPN الأكثر أماناً.

مع تعدد كلمات المرور في التطبيقات الذكية، ينصح الخبراء في المجال وضع كلمات مرور قوية يصعب اختراقها لضمان أمن المعلومات والحفاظ على الحسابات الشخصية. وهناك طرق وحيل أخرى يمكن اعتمادها لمنع تتبع موقعك الجغرافي، مثل تشغيل وضع الطائرة – Airplane Mode، حيث يتوقف الاتصال عن الجهاز. تحتوي الأجهزة الحديثة على نظام تحديد المواقع العالمي GPS وهو أكثر ما يعرّض المستخدم إلى الاختراقات المتتالية مع رصد الحركة الآنية؛ لذا يجب تحديد الخصوصية واستخدام أنظمة تحديد المواقع كـGPS  وغيرها بطريقة آمنة والابلاغ عن أي انتهاك للخصوصية الرقمية.

في هذا الشأن تشير المعلومات إلى أن الحدّ من تتبع المواقع الجغرافية في المناطق الداخلية أو عند السفر قد يؤثر سلباً على الشركات التي تراقب سلوك المستخدم لتحسين أدائها مما قد ينعكس أيضاً على سوق الاعلانات الرقمية في الشرق الأوسط. من ناحية أخرى استغلت بعض الجهات الاعتماد المتزايد على التطبيقات الذكية لتنشيط الاعلانات أونلاين وتفعيل الاشتراكات على الانترنت مع تسريع التحول الرقمي. يعتقد رواد التكنولوجيا أن المحتوى الجيّد يجذب المستخدم ويسمح له بالتفاعل رقمياً إنما من دون التعرّض لخصوصيته، على وقع ذلك، تُفرض سياسات الحماية لتتبع الموقع فقط عند الحالات الطارئة وليس استغلال ذلك للتجسس.