تقارير وتغطيات
Typography

يستثمر قي تقنية المعلومات والاتصالات. وعلى الرغم من التضخم المالي وتراجع قدرة شراء الأجهزة الالكترونية في بعض الدول، تشير الدراسات إلى ارتفاع الانفاق العالمي على تقنية المعلومات ليسجّل 4.5 تريليون دولار خلال عام 2023 أي بزيادة 2.4% مقارنةً بالعام 2022.

أما بالنسبة لمنطقة الشرق الأوسط، فمن المتوقع أن يسجّل الانفاق على تقنية المعلومات 175.8 مليار دولار خلال عام 2023 بعدما كان 172.9 مليار دولار في عام 2022.

في ظلّ هذا الواقع، يميل رجال الأعمال إلى مبادرات الأعمال الرقمية مع كل الاضطرابات الاقتصادية حول العالم. بحسب التقديرات، ومن المرجّح أن تسجّل قطاعات البرامج نمواً بنسبة9.3% والخدمات التقنية بنسبة 5.5% خلال العام الجاري مع تمديد أعمال العالم الافتراضي والحلول الرقمية التي يتّجه إليها المستهلك. إلى جانب أنظمة مراكز البيانات التي سيكون معدل نموها 0.7%، كما تسجّل خدمات الاتصالات نمواً بنسبة 0.1%.

وقد فرضت الجائحة مرحلة جديدة في عالم التسويق والأعمال مع تشديد استخدام الأجهزة الرقمية والهواتف المحمولة لفترات أطول.

 

دعم المهارات في ظلّ منافسة الأسواق

على الرغم من الأزمة الراهنة، يسعى رواد الأعمال إلى جذب المواهب والمهارات وتوظيف الكفاءات في قطاع خدمات تقنية المعلومات وكل الصناعات التي توظّف التكنولوجيا فيها. لذا، تستعين أسواق خدمات تقنية المعلومات بالشركات الخارجية لدعم مشاريعها الناشئة. على الخط نفسه، تشير التوقعات إلى أن اقتراب الانفاق على خدمات الاستشارات سيصل إلى 264.9 مليار دولار خلال عام 2023 أي ما يُقدّر بزيادة نسبتها 6.7% مقارنةً بالعام 2022.

تعليقاً على ذلك، يقول الخبراء إن الكفاءات المتنامية في قطاع التقنية والاتصالات تشكّل دافعاً لتطوير وتحسين الخدمات أكثر على المستويات كافة. لذلك يتجه الموظفون الجدد إلى القطاعات المتطوّرة والشركات النامية التي تتيح لهم آفاقاً أبعد في الأعمال وفرص أكبر للتقدّم وتحقيق الذات في العالم الافتراضي ومجال التحول الرقمي والنمو التقني.

بدورها، حققت دول المنطقة أداءً جيداً خلال عام 2022 مع تبني التقنيات التكنولوجية وفقاً لمعايير دولية. هذا وتعزز دول الخليج استثماراتها في التكنولوجيا في القطاعات كافة لتطوير الخدمات وتعزيز الانتاجية وانعاش الاقتصاد.

تساهم شبكات الجيل الخامس والمدن الذكية في رفع مستوى الرقمنة في الخليج والمنطقة ككل مع إدراك الأخيرة بالتحديات المنتظرة بما في ذلك كيفية التعاطي مع الحلول الجديدة والقدرة على تحقيق النمو الشامل. ووفقاً للدراسات من المرجّح أن يستمر اهتمام الدول العربية والخليج بالعالم الذكي حيث سيصل انفاق الامارات العربية المتحدة على الخدمات الالكترونية إلى 23 مليار دولار بحلول العام 2024 بينما سيصل انفاق الكويت على تقنية المعلومات إلى 10.1 مليارات دولار خلال العام نفسه وصولاً إلى قطر التي تزدهر أكثر فأكثر مع انفاقها نحو 9 مليارات دولار على التكنولوجيا وتقنية المعلومات.