Typography

أعلنت نوكيا عن افتتاح مركز صيانة إقليمي جديد في الرياض بالمملكة العربية السعودية يدعم عملائها في جميع أنحاء منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا.

سيوفر هذا المركز الجديد خدمات تصليح ودعم أجهزة الجيل الخامس من نوكيا وشبكة الاتصالات القديمة بالإضافة إلى تدريب المهندسين المحليين. تدعم هذه الخطوة جهود نوكيا لإطالة عمر معدات شبكتها من خلال اعتماد ممارسات دائرية تمكن من زيادة كفاءة المواد وتقليل المخلفات، مما يتيح شبكات أكثر استدامة.

وتأتي هذه المبادرة في إطار خطة نوكيا لتوسيع عملياتها في المملكة ودعم التحول الرقمي وتوطين خدمات المعدات. إن استثمار نوكيا مخصص لمشاركة المعرفة خاصة في ما يتعلق بإجراء إصلاحات معقدة وحاسمة إعادة استخدام الخدمات مع ضمان التوطين المستدام. من المتوقع أن يوفر المركز الجديد ما لا يقل عن أربعة أسابيع من وقت الخدمات اللوجستية الشامل بالإضافة إلى تقليل التأثير البيئي لهذه الخدمات من خلال وجود مركز محلي بدلاً من نموذج عالمي. ستعمل نوكيا مع شركة ساك الدولية (Saak International) على هذه المبادرة. يعد هذا المركز من أولى مبادرات نوكيا بعد توقيع مذكرة تفاهم بين وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في المملكة العربية السعودية ونوكيا في عام 2019. وتدعم هذه الاتفاقية استراتيجية "رؤية السعودية 2030".

حدّدت نوكيا أهدافًا طموحة لخفض الانبعاثات عبر سلسلة قيمتها بنسبة 50 بالمائة بين عاميّ 2019 و 2030 كجزء من أهدافها العلميّة المتجدّدة. فما يقارب 50 في المائة من الانبعاثات العالمية نأتي من الإنتاج العالمي للمواد ويتم التعامل مع أقلّ من 10 في المائة من المواد على أنها دائريّة. أحرزت نوكيا تقدّمًا كبيرًا في اعتماد الممارسات الدائرية منذ أكثر من 25 عامًا من خلال إعادة استخدام المنتجات القديمة وإعادة تدويرها وتصليحها لإطالة دورة حياتها وتحسين إدارة المخلّفات. ففي عام 2020، عالجت نوكيا 5870 طنًا متريًا من المنتجات القديمة.

وعلّق المهندس بسام البسام نائب وزير الاتصالات والبنية التحتية الرقمية في وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات (MCIT) قائلاً: "يسعدنا أن تختار نوكيا المملكة العربية السعودية كمركزًا إقليميّا لعمليات الصيانة الخاصة بها لخدمة الشركات ومقدمي الخدمات ليس فقط في مملكتنا ولكن في جميع أنحاء منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا أيضًا. وهذا يعدّ علامة فارقة أخرى في التعاون مع وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات الذي يؤدي إلى تقوية العلاقة بين نوكيا والمملكة ".

وأضاف إبراهيم العباس، المسؤول الإقليمي الأوّل في المملكة العربية السعودية في نوكيا: "تعني المملكة العربية السعودية الكثير لنوكيا إضافة إلى كونها أكبر سوق لنا في المنطقة. لذلك، يعد إنشاء مركز صيانة إقليمي مبادرة مهمة، تمكّننا من تقديم خدمات دعم عالمية لعملائنا في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا بالإضافة إلى تحسين قدرات المهندسين المحليين. إن إطالة عمر المنتجات من خلال اعتماد ممارسات دائرية سيقرّبنا من تحقيق أهدافنا المناخية مع تقليل المخلفات وتحقيق القيمة الكاملة لمنتجاتنا ".