Typography

 بالرغم من كل التحديات التي تواجه قطاع الاتصالات وخدمات الانترنت في لبنان، كشف وزير الاتصالات في حكومة تصريف الأعمال جوني القرم أن لبنان قفز 27 مركزاً على مؤشر Ookla العالمي لقياس سرعة الانترنت، فبات لبنان يحتل اليوم المرتبة 76 من أصل 140 بلداً بمعدل سرعة يبلغ 25.35 ميغابايت في الثانية بعد أن كان المعدل 17.16 ميغابايت في الثانية، والهدف هو الوصول الى معدل 28 ميغابايت في الثانية مع تطبيق خطة الاتصالات.

هذا وقد عقد القرم اجتماعاً للاطلاع على المستجدات الأخيرة التي تطال الشبكات بعد أسابيع من تعديل التعرفة والبحث بالمشاكل التي ما زالت عالقة. في هذا السياق، شدد الوزير على أهمية المضي بمراحل التضامن والتعاون لانجاح الخطة.

وأوردت كل من شركتي "تاتش" وألفا"، المزودتين للاتصالات في لبنان، المشاكل التقنية التي تعاني منها الشبكة بسبب عدم توفر الكهرباء، في وقت أصبح الجزء الأكبر منها خارج عن سيطرة فريق العمل.  وعن توافر الشبكة صرّح رئيس مجلس الإدارة المدير العام لشركة "تاتش"، المهندس سالم عيتاني: "حققت تقدماً نسبته 4,11% منذ المباشرة بالخطة، أي أصبحت الشبكة متوافرة بنسبة 87,50% حالياً، علما "أن هدف الشركة بلوغ نسبة 95% وتبذل كل الجهود للإسراع في تحقيق هذا الرقم".

وأضاف عيتاني أن "الشبكة تشهدً تحسناً على صعيد تجربة الزبون في استخدام البيانات الخليوية على شبكة "تاتش" والتقدم الأكبر يتمثل بجودة خدمة الاتصالات الصوتية، وهي على وشك الوصول إلى نسبة 90% المتفق عليها مع وزارة الاتصالات، إذ إنها تبلغ حاليا 80% أو ما يوازي ارتفاعاً في الجودة بلغ 27%".

أما عن شركة ألفا فعرض رئيس مجلس إدارة الشركة ومديرها العام جاد ناصيف نسبة توفر الشبكة على كافة الأراضي اللبنانية لافتاً إلى أن "60% من المناطق تتمتع بنسبة توفر للشبكة عالية جداً تزيد عن 90% وتصل الى 96% كجبيل وكسروان والبقاع الغربي مثلا، فيما تنخفض هذه النسبة الى أقل من 80% في مناطق أخرى كالعاصمة بيروت ومرجعيون". مؤكداً أن الهدف هو رفع نسبة توفر الشبكة بين 86% و88% للوصول إلى المعدل الاجمالي في كل لبنان 95%.

وأكد ناصيف إلتزام الشركة بتقديم خدمة عالية وجودة في الاتصالات مشيراً إلى الصعوبات التي يمرّ بها القطاع حالياً معلناً عن خطة طويلة المدى ترتكز على التكنولوجيا لمستقبل أفضل في لبنان.

Advertisement Advertisement